السبت، 1 أغسطس 2015

إغلاق معظم الصرافات الآلية في نيالا يؤدي إلى شجار ومشادات بين المواطنين


اشتكوا من غياب رقابة حكومة جنوب دارفور
نيالا – المقداد سليمان كشفت جولة لـ(اليوم التالي) في مدينة نيالا عن إغلاق معظم الصرافات الآلية بحاضرة ولاية جنوب دارفور، أمس (الجمعة)، مما أدى لتزاحم المواطنين أمام صرافين فقط. وشهدت نافذة الصراف الآلي التابعة لبنك أم درمان الوطني بمدينة نيالا شجارا ومشادات بين المواطنين الذين تدافعوا منذ وقت مبكر لصرف مرتباتهم، ووصل عدد الذين اصطفوا لصرف مرتباتهم عبر نافذة البنك أمس (الجمعة) (400) مواطن ومواطنة، سيما وأنها النافذة الوحيدة التي تعمل بصورة منتظمة بالولاية، ولاحظت (اليوم التالي) في جولة قامت بها أن جميع الصرافات الآلية التابعة لبنك البركة والبنك الزراعي وبنك المزارع وبنك النيل وبنك فيصل والبنك الفرنسي وبنك الادخار، مغلقة، وبعضها خارج الخدمة، في وقت فتح فيه بنك الخرطوم نافذته عقب صلاة الجمعة ليشهد هو الآخر تدافع واصطفاف أعداد كبيرة من المواطنين لصرف مرتباتهم، وانتقد مواطنون تحدثوا لـ(اليوم التالي) الغياب الرقابي من قبل وزارة المالية والاقتصاد بالولاية لمتابعة تشغيل نوافذ الصرف الآلي الموجودة بالولاية خاصة وأنهم أصبحوا يتسلمون رواتبهم من الصرافات الآلية، بدلا من نوافذ مؤسساتهم، ولفتوا إلى أن البنوك بالولاية ظلت تتعمد قفل نوافذها مع بداية كل شهر عدا بنك أم درمان الذي يعمل وحيدا، وطالب المواطنون حكومة الولاية والمجلس التشريعي بالتدخل لإنهاء معاناتهم في الحصول على مرتباتهم مع بداية كل شهر وإلزام البنوك بفتح نوافذها، يذكر أن (اليوم التالي)، ظلت تلاحظ إغلاق بعض البنوك لنوافذها وخروج الآخر عن الخدمة طيلة الشهور الماضية.


صحيفة اليوم التالي