الجمعة، 31 يوليو، 2015

تجدد الخلافات داخل المؤتمر الوطنى بمحلية شرق الجزيرة


مدنى – مزمل صديق
تجددت الخلافات داخل حزب المؤتمر الوطنى بمحلية شرق الجزيرة ارياف رفاعة نتيجة لإعتذار رئيس الحزب معتمد المحلية مصطفى الشامى عن لقاء تم الاعداد له مسبقا مع عضوية الحزب بارياف رفاعة وكان من المقرر قيامه امس الخميس ، وبحسب مصادر مأذونة ان اللقاء كان محدداً منذ اكثر من اسبوع مشيراً الى ان المعتمد حتى يوم امس الاول الاربعاء قد اكد على قيام اللقاء وبعد استعداد كل قرى ارياف رفاعة الذين يمثلون 83 شعبة اساس كانت فى طريقها لمكان اللقاء بمدينة رفاعة وصرف أموال طائلة لقيام المؤتمر ، فوجئ الجميع بان المعتمد يهاتف رئيس وحدة ارياف رفاعة عمر محمد بخيت ويعلن اعتذاره عن الحضور ويطالب بتحديد مواعيد اخرى ، معزيا اسباب التأجيل الى وجود مجموعة برئاسة نائب رئيس مجلس شورى المؤتمر الوطني بالولاية محمد احمد العيص واخرين وبعض شلليات المعتمد السابق أعلنوا بأنهم سيقومون بالدفع بمذكرة وسيحدثون بلبلة فى حال قيام اللقاء .
وأكد المصدر أن المعتمد بحسب حديثه يريد أن يتفادى المشاكل لذا طالب بتأجيل اللقاء ، موضحاً انه من المؤسف أن رئيس شورى الوطنى بذات نفسه قام بتقديم الدعوات الى بعض القرى بصحبة المعتمد ، معتبراً ان قيام المعتمد بالرضوخ لتلك الشلليات يفسر بأنه إعادة للأزمة لمربعها الاول . لافتاً الى سخط عضوية المؤتمر الوطنى بارياف رفاعة من المعتمد ، مما عده بوادر جديدة لصراعات محتملة ، مبينا ان رئيس شورى الوطنى بالولاية كان قد سبق له السقوط فى ذات الوحدة . كاشفاً بان اراء الناس انقسمت لفئتين ، واحدة تطالب برفع الامر لرئيس الحزب بالولاية ، وفئة تطالب بالجلوس مع المعتمد لتوضيح الاسباب بصورة تفصيلية وعمل اعتذار واضح.
يذكر الى ان الخلافات بوحدة ارياف رفاعة كانت قد شهدت اعتداء عدد من شباب الوطنى بمحلية شرق الجزيرة على نائب شورى الحزب وحاولوا (خنقه) ،وذلك إبان تدشين الوطني لحملته الإنتخابية ( الاخيرة) بالدائرة (8) بمحلية شرق الجزيرة و التى أحتضنتها مدينة رفاعة وقتها وكان ذلك بحضور وفد الولاية مكون من رئيس المجلس التشريعى ورئيس اتحاد عمال الولاية ومعتمد المحلية (وقتها) السمؤال عبدالله وعدد من قيادات الحزب بالولاية .

الجريدة