السبت، 1 أغسطس، 2015

أزمة خبر قادمة ومؤتمر البجا وقوى المعارضة يدعون الشعب للاحتجاجات


أعلن مؤتمر البجا رفضه زيادة أسعار الكهرباء والمياه وأكد أن الشرق في غالبه لا يُحظى بخدمات المياه والكهرباء. وقال عبدالله موسى عضو اللجنة المركزية لمؤتمر البجا إن خدمات المياه قفزت بمدينة بورتسودان من 7 جنيهات الى 45.

وأكد عبد الله موسى في مقابلة مع راديو دبنقا عبر برنامج ملفات سودانية رفض جبهة الشرق للزيادة المتوقعة في الكهرباء والمياه. وقال إن الحكومة أثبتت فشلها وباتت لا تقدم أى خدمات للمواطنين غير المزيد من فرض الرسوم والجبايات. وتابع بقوله إن هذه إشكالية كبرى الحكومة ليست لديها حلول والبلد محاصرة بالفساد.

 وفي الخرطوم جددت قوى المعارضة (قوى نداء السودان وتحالف قوى الإجماع الوطني) دعوتها للمواطنين برفض الزيادات المتوقعة والخروج إلى الشوارع والعمل لإسقاط النظام. وقال بكرى يوسف القيادي بقوة نداء السودان لـ"راديو دبنقا" إنه لم يصبح الآن هناك خيار سوى إسقاط النظام بعد رفعه لفاتورة المياه بولاية الخرطوم وأوضح أن الدولة تأخذ الجبايات والزكاة والضرائب من المواطنين وتعجز عن توفير خدمات المياه.

وفي ذات الموضوع كشفت جريدة حريات الالكترونية المستقلة نقلا عن مصادر بالخرطوم عن  وجود أزمة كبيرة نشبت بين مطاحن شركة (سيقا) للدقيق والحكومة أدت إلى توقف إنتاج المطاحن منذ يوم السبت الماضي 25 يوليو. وقالت حريات في عددها الصادر يوم الجمعة إن الخلاف بين سيقا والحكومة يدور حول سعر الدولار لاستيراد القمح، لأن سعر الدولار وصل في السوق الموازي إلى (9.6)، مما يسبب خسائر كبيرة لمطاحن الدقيق.

وأكد عادل ميرغني أمين عام إتحاد المخابز بولاية الخرطوم خبر توقف مطاحن (سيقا) عن الإنتاج، لكنه نفي علمه بسبب التوقف وقالت لحريات إن أحياء العاصمة تشهد أزمة خانقة في الخبز بسبب توقف مطاحن (سيقا) والاعتماد على مطاحن (سين) المملوكة لجهاز الأمن وقالت الصحيفة إن ما يؤكد على عمق الأزمة أن الأمن الإقتصادي أصبح يشرف على توزيع حصص الدقيق المنقوصة على المخابز.



دبنقا