الثلاثاء، 19 أبريل، 2016

نجاة رئيس المؤتمر السوداني ببحري من محاولة اغتيال


تعرّض رئيس حزب المؤتمر السوداني في محلية بحري عبد الرحمن مهدي، مساء أمس امس، لمحالة اعتداء بواسطة عربة بوكس من غير لوحات، حيث حاول سائقو العربة الاصطدام به عدة مرات وهو في طريقه إلى منزله في حي شمبات بالخرطوم بحري، وفي المرة اﻷخيرة وفي محالته تفادي العربة ارتطم عبدالرحمن مهدي بعمود كهرباء نتجت عنه عدة إصابات في يده ورجله.
وقال حزب المؤتمر السوداني في تعميم صحفي تلقته (الراكوبة) إنه ينظر لهذه الجريمة باعتبارها تمثل تطورا جديدا في ممارسات القمع والاستبداد التي يقوم بها النظام في مواجهة المعارضين السياسيين والداعين إلى اسقاط النظام الشمولي وإبداله بنظام ديمقراطي يعبر عن تطلعات الشعب السوداني. 
ودعا الحزب جماهير الشعب السوداني في العاصمة وكافّة القوى السياسيّة إلى مواصلة نضالاتها في معركة الحرية والتغيير والوقوف صفا واحدا في مواجهة سلطة القمع والشمولية، وقال إن ذلك لن يتأتى الا بمزيد من الحراك والتنظيم والوحدة، إلى أن نتمكن من إسترداد حريتنا وكرامتتا، وإقامة دولة المؤسسات والقانون.
واكد الحزب ان عمليات الإرهاب والتخويف لن تثنيه عن مواصلة الكفاح، واضاف: "نحن ماضون في طريق الثورة إلى أن تشرق شمس الخلاص التي بدأت تلوح في الأفق"، لافتا الى استمرار نشاطه الجماهيري عبر كل وسائل العمل المدني من الندوات والمخاطبات الجماهيرية وغيرها من طرق التواصل مع الجماهير.