الخميس، 21 أبريل، 2016

الأجهزة الأمنية ومليشيات المؤتمر الوطنى تواصل اعتداءاتها على الطلاب

فيما اعلنت ادارة جامعة كردفان اغلاق الجامعة وأمرت بطرد الطلاب من الداخليات ، واصلت الأجهزة الأمنية ومليشيات طلاب المؤتمر الوطنى ملاحقة الطلاب ، فاعتقلت اعداد كبيرة ( تقدرها المصادر الطلابية بـ(200) معتقلاً) ، اضافة الى ملاحقة المصابين بالمستشفى .
وكانت الأجهزة الأمنية ومليشيات طلاب المؤتمر الوطنى اقتحمت جامعة كردفان بالابيض ، صباح أمس الثلاثاء ، وفتحت النار على الطلاب مما أدى لاستشهاد الطالب / أبوبكر الصديق هاشم – كلية الهندسة المستوى الأول .
واقتحمت العناصر الأمنية والمليشيات الجامعة لمنع القوى الديمقراطية (الوحدة الطلابية) من تقديم قائمتها فى انتخابات اتحاد الطلاب التى سبق وفازت بها والأرجح ان تفوز بها مرة اخرى .
وأطلقت الأجهزة الأمنية والمليشيات الذخيرة الحية على الطلاب مما أدى الى اصابة (13) طالباً ، من بينهم ﺍﻳﻤﻦ ﻳﺤﻲ ﻣﺤﻤﺪ ﺳﺎﻫﻞ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﺓ ) ، ﻣﺼﻄﻔﻲ ﺍﻟﺘﺠﺎﻧﻲ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ) ،ﻏﺴﺎﻥ ﺳﻔﻴﺎﻥ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻤﺨﺘﺒﺮﺍﺕ ) ، ﺍﺣﻤﺪ ﻧﺼﺮ ( ﺧﺒﻴﺮ ) ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ )، ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻋﻴﺴﻲ ، ﻓﻴﺼﻞ ﺍﺩﻡ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻌﻠﻮﻡ ) ، ﻋﺒﺪﺍﻟﻠﻪ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﻟﺤﺴﻦ ، ﺍﻳﻤﻦ ﺣﺎﻣﺪ ، ﻋﺒﺪ ﺍﻟﺮﺣﻴﻢ ﻳﻌﻘﻮﺏ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻬﻨﺪﺳﺔ ) ، ﺍﺣﻤﺪ ﺍﻟﻄﻴﺐ ( ﻛﻠﻴﺔ ﺍﻟﻄﺐ )، ﻣﺤﻤﺪ ﻣﺤﻲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ، ﻣﻌﺘﺰ ﺍﻟﻌﻮﻧﻲ، ﻣﺤﻤﺪ ﺣﺎﻣﺪ ﺍﺑﻮ ﺍﻟﻌﺎﺹ ، والى استشهاد الطالب / أبوبكر الصديق هاشم – كلية الهندسة المستوى الأول وإعتقال اعداد ضخمة من الطلاب .
وتشير (حريات) الى ان العنف يشكل مركز آيديولوجية الطلاب المتأسلمين ، وأداة اساسية من أدوات عملهم السياسى ، بل ومعيار الصدقية والولاء ، ولهذا ظلوا القاسم المشترك الاعظم فى كل أحداث العنف فى الجامعات . وواحدة من قواعد عنف طلاب المؤتمر الوطنى انهم حين يستشعرون تصاعد مد طلاب الجامعات فى معارضة النظام يقطعون عليه الطريق بالعنف الاجرامى الدموى ، حتى ينكفئ الطلاب نحو الداخل بدلاً من الخروج الى الشارع .
حريات