السبت، 16 أبريل، 2016

وفد من الحكومة الاتحادية يصل كادقلي لتقديم مساعدات لمتأثري المعارك

وصل وفد من الحكومة الاتحادية، الجمعة، إلى ولاية جنوب كردفان التي تشهد معارك بين القوات السودانية ومتمردي الحركة الشعبية ـ شمال، على رأس قافلة مساعدات انسانية للمناطق المتأثرة بالمعارك.
JPEG - 29 كيلوبايت
مشاعر الدولب
وضم الوفد الذي وصل كادقلي عاصمة الولاية، وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي مشاعر الدولب، يرافقها وزير الثقافة الطيب حسن بدوي، بجانب ممثلين لديوان الزكاة ومفوضية العون الإنساني والتأمين الصحي.
وحوت المساعدات على مواد غذائية وإيواء ودواء وكساء حيث تم تسليم المساعدات الإنسانية لحكومة الولاية بميدان الحرية بكادقلي.
وأفادت وكالة السودان للأنباء أن الوفد الاتحادي زار مقر قوات الدعم السريع والفرقة العسكرية بكادقلي وتفقد جرحي العمليات بالمستشفى العسكري.
واثنت الوزيرة على ما اسمتها الانتصارات الكبيرة التي حققتها القوات المسلحة في الميدان و"مجاهدات وبطولات قوات الدعم السريع، التي أدت إلى الأمن والاستقرار والسلام بالولاية"، مؤكدة جاهزية الحكومة وكل الأجهزة المختصة بحسم التمرد نهائيا بالولاية.
وعبرت الدولب عن تقديرها "لتلاحم أبناء الولاية مع القوات المسلحة وكل الأجهزة الأمنية الأخرى وحمايتهم للشرائح الضعيفة من النساء والرجال والشيوخ"، مؤكدة التزامها بتوفير كل الاحتياجات المطلوبة للمتأثرين.
من جهته أعلن والي جنوب كردفان عيسى آدم أبكر، هدوء الأحوال الأمنية والإستقرار بولايته بعد الإنتصارات التي تحققت على "فلول المتمردين".
وقال إن الإنتصارات ماضية ولن تتوقف إلا بعد دحر التمرد نهائيا بالولاية، قائلا إن التمرد يعيش الآن أسوء حالاته بعد انكسار شوكته على أرض المعركة، وامتدح قوافل المساعدات التي سيرتها وزارة الرعاية والضمان الاجتماعي.
بدوره أبدى قائد متحرك قوات الدعم السريع العميد حسن محمد حسن، جاهزيتهم وتصديهم لكل "فلول الخونة والمأجورين" ودحرهم نهائيا بالولاية بعد الانتصارات الكبرى التي تحققت واستيلائهم على عدد من الدبابات والسيارات وسقوط قائدهم الميداني قتيلا في المعركة ـ حسب قوله ـ.
سودان تربيون