السبت، 13 يونيو، 2015

اتهامات ضد عرمان بتنفيذ أجندة المؤتمر الوطني



عصفت الخلافات بقيادات المعارضة الموجودة حاليا باوربا في اطار استنصارها المستمر بالدول الغربية للضغط على النظام الحاكم بالخرطوم وتتواجد حاليا بالعاصمة الفرنسية باريس قادة الجبهة الثورية عقار وجبريل ومناوي وعبدالواحد والتوم هجو ورئيس حزب الامة الصادق المهدي وقادة تحالف القوى الوطنية للتغيير المعروفة اختصارا (بقوت) حيث عقدوا عدة لقاءا بالبرلمان الاوربي والخارجية الفرنسية .. وتعود اسباب الخلافات الى اجتماع ضم تحالف قوت والصادق المهدي وجبريل ابراهيم والتوم هجو وممثلين عن مناوي وعبدالواحد فيما تم تغييب قادة الحركة الشعبية عقار وعرمان حيث اتهم قادة تحالف قوت ياسر عرمان بتعمد اقصائهم عن اجتماع الخارجية الفرنسية .. من جانبه قدم الصادق المهدي اعتذاره لقادة قوت عن ما حدث مؤكدا اهمية وجود قوت في نداء السودان.. فيما رحب
جبريل ابراهيم بقوت ضمن فصائل المعارضة مؤكدا ان الجبهة الثورية ايدت ضم قوت لنداء السودان.. واصدر الاجتماع بيان مشترك بمخرجات الاجتماع وهو الامر الذي اغضب عرمان وعقار اللذان يرفضان الاعتراف بتحالف قوت واصدر عقار بيانا شديد اللهجة ينفي فيه اجتماع الجبهة الثورية بتحالف قوت .. مما احدث خلافات حادة بين قادة فصائل الجبهة الثورية حيث اصطفت حركات العدل ومناوي وعبدالواحد الى جانب قوت في مواجهة كل من عرمان وعقار الامر الذي ينذر بان وحدة الجبهة الثورية على المحك وتشير الاخبار الى تنامي حدة الخلاف .. حيث ايدت فصائل الجبهة الثورية والصادق المهدي بيان اجتماعهم مع قوت ورفضت بشدة بيان عقار متهمين ياسر عرمان بتنفيذ اجندة المؤتمر الوطني.
يذكر ان قيادات المعارضة تتواجد حاليا باوربا في جولة تشمل باريس ولندن والمانيا في محاولة لتأليب الدول الغربية على الحكومة السودانية خاصة بعد الانتخابات الاخيرة التي افضت الى فوز البشير بولاية جديدة وهو الامر الذي ترفض فصائل المعارضة الاعتراف به .. فيما منعت السلطات الحكومية وفد تحالف قوى الاجماع من المغادرة واللحاق ببقية قيادات ما يسمى نداء السودان..
صحيفة أخبار اليوم