الجمعة، 12 يونيو، 2015

الاتحادي الأصل يطعن ضد قرار إعادة مفصوليه


أعلن الحزب الاتحادي الأصل، الذي يتزعمه محمد عثمان الميرغني، عزمه تقديم طعن ضد قرار مجلس الأحزاب بعودة المفصولين من قياداته، ورفض في ذات الوقت محاولة المفصولين للدخول ضمن تحالف قوى المعارضة باسم الحزب.

وكان الحزب، قد أصدر قراراً بفصل كل من علي السيد، وأبوسبيب، و17 آخرين من قيادات الحزب، نسبة لمخالفتهم للوائح الحزب.

وقال أمين التنظيم بالحزب أسامة حسونة، إنهم بصدد تقديم طعن ضد قرار مجلس الأحزاب، الذي وصفه بأنه استدل ببينات من المفصولين، دون الرجوع للحزب والسماع إلى بيناته.

من جهته قال نائب رئيس الحزب، عبد الرحمن سعيد، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، "لا يمكن للمفصولين من الحزب الدخول في تحالف المعارضة باسم الحزب"، وزاد قائلاً: "إن كانوا يرغبون في ذلك فعليهم تكوين حزب جديد بمسمى جديد".


استحالة العودة
"
ميرغني مساعد يقول إن عودة المفصولين باتت من المستحيلات خاصة وأنه لا يمكنهم دخول وممارسة أي نشاط بدور الحزب وقال إنهم أصبحوا لا دور لهم عقب قرار الفصل
"

من جانبه قال مساعد رئيس المركز العام، ميرغني حسن،  إن عودة المفصولين باتت من المستحيلات خاصة وأنه لا يمكنهم دخول وممارسة أي نشاط بدور الحزب، مشيراً إلى أنهم أصبحوا لا دور لهم عقب قرار فصلهم.

 ووصف مساعد، محاولة المفصولين الدخول مع المعارضة باسم الحزب، بـ"الحديث الفارغ"  وأضاف، أن الحزب مشارك في الحكومة والمفصولون معارضون، فكيف لهم أن يعودوا له وكذلك لا يمكنهم المشاركة باسمه .
ارد إلى أن مفصولي الحزب إن أرادوا إقامة مؤتمر عام للحزب، لابد أن يكون في معيتهم ثلثا أعضاء الحزب، وهو ما يفتقرون إليه تماماً .