السبت، 13 يونيو 2015

اثر مطالبة حقوقيين بالقبض عليه ، عمر البشير يعتذر عن حضور القمة الافريقية


(حريات)
اضطر عمر البشير لإلغاء مشاركته في القمة الأفريقية التي تستضيفها جنوب أفريقيا ، الأحد المقبل ، بعد مطالبة حقوقيين بتنفيذ مذكرة المحكمة الجنائية الدولية بالقبض عليه بتهم الإبادة وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية .
وقال مصدر مطلع في الاتحاد الأفريقي لوكالة أنباء (الأناضول) ، ان : (الرئيس السوداني عمر البشير الذي أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه قبل سنوات لن يحضر القمة الأفريقية التي تستضيفها جوهانسبرغ عاصمة جنوب أفريقيا يومي 14و15 يونيو الجاري ، وسيترأس نائبه بكري حسن صالح وفد بلاده إلى القمة).
وسبق وأعلن مركز التقاضى بجنوب افريقيا (The Southern African Litigation Centre (SALC ) يوم 22 مايو الماضي ، بان حكومة بلادهم لديها التزام بالقبض على عمر البشير اذا زار جنوب افريقيا لحضور قمة الاتحاد الافريقى .
وأرسلت مديرة مركز التقاضى رسالة مفتوحة الى وزيرى العدل والعلاقات الدولية والتعاون تقول لهما بان جنوب افريقيا ملزمة بالقاء القبض على عمر البشير بموجب عضويتها فى المحكمة الجنائية الدولية .
وأشارت المديرة كاجال رامجاثان كيو Kaajal Ramjathan-Keogh في الرسالة التي نشرتها (حريات) 24 مايو الماضي ، الى دعوة عمر البشير لحضور قمة الاتحاد الافريقى ، وقالت انه عندما تمت دعوة عمر البشير سابقاً لحضور مراسم تنصيب الرئيس جاكوب زوما للمرة الأولى فى عام 2009 ، أكد المدير العام لوزارة العلاقات الدولية والتعاون حينها (ان عمر البشير اذا وصل الى جنوب افريقيا فسيتم اعتقاله) ، وأضافت كاجال ان رسالتهم تأكيد للموقف السابق وتذكير لجنوب افريقيا بالتزاماتها تجاه العدالة الجنائية الدولية فى هذا الصدد .
وقالت ان المحكمة الدستورية سبق وقضت بان جنوب افريقيا يجب ان تفى بالتزاماتها القانونية الدولية بموجب نظام روما الاساسى . وأكدت ان جنوب افريقيا وطنت نظام روما فى قانونها المحلى بحسب قانون عام 2002 ، والمسمى قانون المحكمة الجنائية الدولية ، وتنص ديباجة هذا القانون على ان جنوب افريقيا بشجاعة تلزم نفسها بالقبض على وتسليم المتهمين بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الانسانية الى العدالة بصفتها دولة موقعة على نظام روما الاساسى للمحكمة الجنائية الدولية ، وكذلك من حيث التزاماتها القانونية المحلية .
وأضافت مديرة مركز التقاضى (…عند وجود عمر البشير على أراضى جنوب افريقيا ، وطالبت المحكمة الجنائية الدولية القاء القبض عليه ، فان المدير العام لوزارة العدل والتنمية الدستورية عليه فوراً وعند استلام الطلب احالته والمستندات المرفقة الى قاضى التحقيق الذى يجب ان يصادق على تنفيذ الامر بالقبض فى أى جزء من اجزاء الجمهورية). وأضافت ، وبناء على ذلك فعلى حكومة جنوب افريقيا الايضاح ، كما فعلت سابقاً ، انه اذا (قبل عمر البشير دعوة حضور قمة الاتحاد الافريقى فسيكون عليها واجب القاء القبض عليه).
وأكدت مديرة مركز التقاضى في رسالتها : (نأمل ان تعمل حكومة جنوب افريقيا وفقاً لأحكام القانون وعدم تحويل جنوب افريقيا الى ملاذ آمن مؤقت لأولئك المطلوبين من المحكمة الجنائية الدولية).
وتشير (حريات) إلى ان هذه المرة الثانية في ظرف شهرين التي لم يتمكن فيها عمر البشير من السفر لحضور قمة دولية بسبب مذكرة الإعتقال الصادره ضده من المحكمة الجنائية الدولية ، حيث سبق ورفضت عدة دول بشرق آسيا 21 ابريل الماضي منح إذن عبور لطائرته لحضور قمة دول عدم الإنحياز التي عقدت بأندونيسيا .