الجمعة، 12 يونيو، 2015

حملة للتصدي لبرنامج الحكومة الخاص بافراغ المعسكرات النازحين واعادة توطينهم في المدن والمحليات



الحرية-العدل-السلام-الديمقراطية
*مركز سيقرا لحقوق الانسان Segra Center For Human Rights
الموضوع :حملة للتصدي لبرنامج الحكومة الخاص بافراغ المعسكرات النازحين واعادة توطينهم في المدن والمحليات.!
تقديم : في اطار خطتها وبعد تشكيل الحكومة الجديدة وامتدادا لبرامجها ومحاولاتها السابقة الفاشلة ضد المعسكرات؛ واستنادا لتصريحات منسوبيها الخاصة بقضية دارفور بان الحركات في دارفور قد انتهت ولم يتبقي في قضية دارفور سوي المعسكرات ويعني بذلك معسكرات النازحين واللاجئين. اعلنت الحكومة وعن طريق احد منسوبها العامل في وزارة الشؤؤن الانسانية داخل برنامج الغذاء العالمي المدعو 
بكري عثمان والذي عرض برنامجهم بانهم بصدد تصنيف النازحين علي اساس الدخل والمستوي المعيشي؛ وظهرت علي الارض داخل المعسكرات بعض الافراد وبالتعاون مع المنسقين الميدانين للمنظمات الذي يسمي بالمنظمات الوطنية السودانية! وهم بالضروروة موظفين تابعين لوزارة الشؤؤن الانسانية والتي لاتوظف الا افراد الذين تابعين لجهاز الامن الوطني السوداني؛ ونتيجة لهذا التعاون تم الترويج لبرنامج الحكومة علي اساس انه برنامج الامم المتحدة ولا مفر منه ولاقى عند النازحين قبول برنامج الحكومة تم حجز وحرمان المعسكرات من المساعدات الغذائية بسبب تجويعهم لقبول برنامجهم وهذا والذي سموه للنازحين ببرامج تخفيض الكروت بحجة ان هنالك بعض النازحين قد ماتوا وبعضهم سافروا او هاجروا والبعض الاخر اصبح يمتلك امكانيات وقدرات ولا يحتاج للمساعدات.
اساس هذا البرنامج :-
هذا البرنامج هو برنامج وخطة المؤتمر الوطني ولا علاقة الامم المتحدة بهذا البرنامج لا من قريب ولا من بعيد.
*المنفذين والمروجين لهذا البرنامج:-
هم افراد وكوادر المؤتمر الوطني المكلفين من جهاز الامن الوطني السوداني ويساعدهم في ذلك المعاونين مع الحكومة من الاحزاب والحركات التي تديرها الحكومة او التي تتعاون معها علي المصالح؛ وبعض اعيان وزعماء القبائل والارزقية والماجورين من ابناء دارفور بالاضافة للعمل الهدام الناتج من لا وعي من البعض الآخر وعدم استشعار الخطر من خطورة هذا البرنامج.
# مضمون البرنامج:-
اسم البرنامج :برنامج تصنيف النازحين علي اساس الدخل والمستوي المعيشي((المسمي ببرنامج تخفيض الكروت))
*الخطوة الاولي يتم تصنيف النازحين الي اربعة مجموعات.
المجموعة الاولي :الذين لا يحتاجون للمساعدات الغذائية المباشرة.
المجموعة الثانية :-الاقل احتياجا للمساعدات وهاتين المجموعتين لايقدم لهم اي مساعدات غذائية مباشرة.سوي المساعدات المقدمة لاطفال المدارس والنساء الحمل والاستفادة من المياه من المضخات والصهاريج.
المجموعة الثالثة :- وهي المجموعة المتوسطة. وهذه المجموعة تقدم لها المساعدات الغذائية لمدة ستة اشهر وبعد وذلك تقدم لهم برامج التدريب او العمل مقابل الغذاء وهو برنامج تدريبي يقدم للنازحين ليعتمدوا علي انفسهم ليتحولوا لمواطنين في منتصف عام 2016.
المجموعة الربعة:- 
هي المجموعة التي تحتاج للمساعدات بصورة مستمرة ودائمة.وهذه المجموعة تمثل العجزة واصحاب الحاجات الخاصة والذين لا يستطيعون الاعتماد حتي علي انفسهم وهذه المجموعة يتم تقديم المساعدات لهم حتي بعد انتهاه المعسكرات..
#الخطوة الثانية:- بعد زوال وسحب صفة المعسكرات من سكان المعسكرات يتم تخطيط المعسكرات للذين بقوا في اماكن المعسكرات الحالية بعد تنفيذ برنامج العودة الطوعية لبعض القري النموذجية المنشأه في بعض الاماكن المختارة حسب الخطة الحكومية لاعادة التوزيع الديمقرافي وتمليك الاراضي للمستوطنين الجدد بعد اعادة توطين النازحين في المدن والقري النموذجية وذلك لتفادى صدام الاصحاب الحقيقين للاراضى مع المستوطنين الجدد والذين بالضرورة ينحدرون من العرب المستجلبين من دول الجوار.!
#السقف الزمني لانهاء ظاهرة النازحين واللاجئين:-
بهذه الخطة وحسب الخطوات السابقة لخطة الحكومة يكون العام 2017 هو عام نهاية المعسكرات ؛وبناءا علي ذلك تكون الحكومة قد ازاحت كل واغلب الاثار الاجتماعية والادلة المادية لجراءيمها الجناءية التي ارتكبتها ضد شعب دارفور عامة وسكان معسكرات النازحين واللاجءين خاصة.
بعد وضوح خطة وبرنامج المؤتمر الوطني اعلاه اصبح لزاما علي جميع ابناء دارفور الحادبين علي امر الوطن عامة والقيادات الاجتماعية والسياسية والمثقفين والمفكرين والاكادمين والقانونين —الخ بصفة خاصة ،ان يضعوا هذا الامر موضع الجد والتحرك بصورة جماعية لانقاذ هذا الشعب من جبروت المؤتمر الوطني واعوانه في حملة جماعية لايصال هذه القضية الهامة والمهمة لجميع الجهات الاقليمية والدولية والدول الداعمة والمنظمات الدولية وخاصة الامم المتحدة ومنظماتها الفرعية والاتحاد الاروبي والولايات المتحدةالامريكية وبالضرورة علي اصحاب الضماءير الحية والانسانين والديمقراطين والعالم الحر الانضمام لهذه الحملة لمساعدة هؤلاء النازحين المغلوب علي امرهم من ويلات النظام وموجة جديدة من الابادة والذين لايمتلكون من القوة سوي الايمان بانسانيتهم وعدالة قضيتهم بعد الايمان بالله…..
الخزي والعار للجبناء والارزقية النظام المؤتمر الوطني.
التحية والصمود لشعبنا الصامد.
ودمتم…