السبت، 13 يونيو 2015

13 معلومة عن «إفرست»: أكثر بقاع العالم تلوثًا وهناك أكثر من 200 جثة ملقاة في الطريق نحو القمة



13-أعلى جبل على وجه الأرض، حيث يرتفع إلى حوالي 9كم عن سطح البحر. وهو أحد الجبال التي تتكوّن منها سلاسل جبال الهملايا، على حدودالصين  ونيبال  وشمالي الهند، اكتشفه الأوروبيون لأول مرة في 1847 وبعد بضع سنوات من الملاحظات والحسابات، قدر ارتفاعه بـ 8848 متر وعرف كأعلى قمة في العالم، نسب في تسميته إلى السير جورج إفرست مكتشف الجبل، غير أن سكان التبت يطلقون عليه اسم «تشومولانجما» ويعني «آلهة الجبال»، أما سكان نيبال فيطلقون عليه اسم «ساجارثا» أي «جبهة السماء».
ورصد موقع «فاكت سلايدز» 12 معلومة عن قمة إفرست يرصدها «المصري لايت» في التقرير التالي.


12– هناك ما يزيد عن  الـ 5 آلاف شخص وصلوا لقمة جبل إفرست، من بينهم طفل عمره 13 عامًا، وعجوز عمرها 73 سنة، وضرير.


11– يوجد في الطريق إلى قمة جبل إفرست حوالي 200 جثة، لأشخاص حاولوا التسلق ولكن القدر أنهى رحلتهم قبل أن تكتمل.


10– في عام 2013 حصل الياباني يوشيرو ميورا، 80 سنة، على لقب أكبر متسلق يصل قمة إفرست ويهبط بسلام.


9– جثث المتسلقين ليست هي الشئ الوحيد الذي يمكن تتميزه بطول جبل إفرست، فهناك أكوام من القمامة التي حولت الجبل لواحدة من أكثر بقاع العالم تلوثًا.


8– تشير الإحصاءات التاريخية إلى أن هناك 4 أشخاص من بين كل 100 شخص، لقوا حتفهم  أثناء تسلق إفرست.


7– تبلغ تكلفة تسلق قمة إفرست حوالي 65 ألف دولار أمريكي،


6– تبلغ درجة غليان الماء عند قمة إفرست 71 درجة سيلزيوس، أي 160 فهرنهايت.


5 – يزداد ارتفاع جيل إفرست سنويًا بمقدار 4 مليمتر.


4 – يوجد إشارة إنترنت سريعة في الطريق إلى جبل إفرست.


3 – في عام 2011 قام أثنان من من متسلقي قمة إفرست بالهبوط من القمة عبر المظلة الهوائية ليهبطا في إحدى القرى القريبة في فترة زمنية بلغت 42 دقيقة، ليتجنبا بذلك  ثلاثة أيام من مشقة الهبوط التقليدي.


2– تمدد عرض جبل إفرست إنشًا واحدًا، 2.5 سنتيمتر، بسبب الزلزال الذي ضرب نيبال في 2015.

1– في عام 2005 شهدت قمة إفرست أول حدث زواج لفتاة وشاب من نيبال.