السبت، 4 يوليو 2015

مقتل (9) من القوات الحكومية في قاعدة جلدو والتهجير القسري يتصاعد في النيل الازرق


أعلنت الجبهة الثورية ممثلة فى حركة تحرير السودان قيادة عبد الواحد عن مقتل (9) من القوات الحكومية بينهم ضابط  برتبة ملازم أول وجرح آخرين في هجوم شنته الحركة على قاعدة جلدو العسكرية بولاية وسط دارفور، إلى جانب تدميرعدد من العربات والاستيلاء على كميات من الأسلحة والذخائر.

وقال مصطفى تمبور المتحدث العسكري باسم الحركة لـ"راديو دبنقا" إن قواتهم هاجمت صباح أمس الجمعة القوات الحكومية المتمركزة بقاعدة جلدو غرب جبل مرة ، وقتلت تسعة منهم بينهم ضابط برتبة ملازم أول وتدمير عربتى لانكروزر والاستيلاء علي كميات من الأسلحة والذخائر.

وفى الأنقسنا بالنيل الأزرق أكد نواب برلمانيون نزوح وتشريد وتهجير قسري لأكثر من (30) ألف مواطن بمناطق باو يعيشون في أوضاع إنسانية مأساوية، واعتبروا أن ما يتعرض له مواطنو النيل الأزرق من تشريد وحرق وتهجير قسري يشكل انتهاكا للقانون الإنسانى والدولي.

وأكدوا عجز المنظمات عن الوصول إليهم وإيصال المساعدات لإنقاذهم. وكشف النائب عن دائرة التضامن عصام الدين إبراهيم عثمان عن وفاة أعداد من النساء الحوامل وفقدانهن لأطفالهن. وقال كومندان جودة، رئيس كتلة الحركة الشعبية المتحدة، إن الأمر يتطلب التدخل العاجل من الجهات العليا في الدولة، ودفع بمسألة مستعجلة لاستدعاء وزيرة الرعاية والضمان الاجتماعي للمثول أمام البرلمان وتوضيح أسباب القصور في الوصول إلى هؤلاء المتضررين.

دبنقا