السبت، 4 يوليو 2015

نظام البشير يتستر على أنشطة داعش في السودا ن


لقت السلطات التركية القبض على 18 طالبا سودانيا تراوحت أعمارهم بين 18 و23 عاما كانوا في طريقهم للانضمام إلى تنظيم داعش في سوريا.
يأتي هذا وسط تسريبات عن وجود شبكات متعددة لتسفير الشباب إلى سوريا والعراق، وأن ذلك يتم تحت نظر الحكومة وفي ظل صمت إعلامي مثير للشك.
وكشفت تقارير عن قائمة الدفعة الثانية من الطلاب السودانيين الذين غادروا الخرطوم قبل أيام للالتحاق بداعش في سوريا والعراق، ومن بينهم ابنة الناطق الرسمي باسم الخارجية السودانية السفير علي الصادق.
ويحمل غالبية هؤلاء الطلاب جوازات سفر بريطانية ويدرسون في جامعة العلوم الطبية الخاصة في الخرطوم التي أسسها مأمون حميدة أحد قيادات الإسلاميين المعروفين ووزير الصحة بولاية الخرطوم.
ورغم أنها جامعة تجارية ولا تقبل إلا التعاملات بالدولار ويرتادها أبناء الأسر الغنية خاصة المغتربين، إلا أن الفكر المتطرف انتشر بين طلاب هذه الجامعة التي تمنع ممارسة النشاط السياسي وتسمح بنشاط جمعية دينية تحت مسمى “الحضارة الإسلامية”. واتضح لاحقا أن هذه الجمعية ظلت تعمل لسنوات داخل الجامعة على تجنيد الطلاب للانضمام إلى الحركات الجهادية.
وقال مراقبون إن حكومة البشير متهمة بإتاحة الفرصة والأجواء لتنامي التطرف الديني منذ أن تبنت الحرب الدينية الجهادية في جنوب السودان، والتي هلك فيها الآلاف من شباب شمال السودان بعد أن تم التغرير بهم وإيهامهم بأنهم يجاهدون في سبيل الله.
واتهم معارضون للبشير الحكومة السودانية بأنها تغض الطرف عن أنشطة داعش، وأنها على معرفة بعمليات التجنيد المتنامية للشباب السوداني لفائدة التنظيم المتطرف وأنها لا تبدي أي اهتمام يتلاءم مع أهمية الظاهرة.

ولفتوا إلى تستر الحكومة على قيادات معروفة بانتمائها إلى الإخوان المسلمين، وأعلنت تأييدها العلني للدولة الإسلامية (داعش)، وأنها تكتفي فقط باستجوابها أو اعتقالها ثم إطلاق سراحها سريعا.
وتساءل المراقبون ما الذي يجعل المخابرات السودانية تتغاضى عن خروج هؤلاء الطلاب عبر مطار الخرطوم الدولي، ولماذا لم تصدر قرارا بإغلاق الجامعة الخاصة المتخصصة في تفريخ المتشددين.
ورجحوا وقوف بعض المسؤولين وراء تسفير الشبان سواء لقناعتهم بفكرة داعش، أو لاستلامهم أموالا في إطار الفساد المالي الذي عرفت به حكومة البشير.
واتهم الناطق باسم الخارجية السودانية علي الصادق جهات لم يُسمها تقف وراء انضمام ابنته صافيناز إلى تنظيم داعش، وكان السفير عند مراجعته لكاميرا المراقبة بالمطار شاهد ابنته الطالبة صافيناز ذات الثمانية عشر عاما مع طلاب آخرين يركبون الطائرة المتجهة إلى تركيا.
وأبدى غضبه من جهات لم يُسمها قال إنها تدفع رشاوى بمبالغ كبيرة بالدولار لتسهيل خروج الطلاب المتجهين إلى سوريا لتنظيم داعش قبل أن تسارع وزارة الخارجية السودانية لنفي حديثه على موقعها الرسمي.
وبدأ النظام استيعاب المجموعات المتشددة عقب استيلائه على الحكم، فآوى أسامة بن لادن، وحركات جهادية أفغانية، وحركة حماس والجهاد، ومنحت بعض قيادات تلك المنظمات جوازات سفر دبلوماسية سودانية.
ويعتبر محمد علي عبدالله الجزولي الوحيد الذي تحدث في العلن باسم “داعش” في السودان، وبدأ يروّج للفكرة في مسجده، وقاد مسيرة بمجمع المعراج الإسلامي لمناصرة ودعم التنظيم.
وكان الجزولي الذي أعلن مبايعته لأبي بكر البغدادي من الخرطوم، يتولى في السابق مواقع قيادية عليا في حركة الإخوان الإسلامية وجبهة الدستور الإسلامي ويدير مدارس صناعة القادة ورياض أطفال برعاية وزارة التربية والتعليم.
وأكد الكاتب السوداني حيدر إبراهيم أن أفكار داعش تشكلت وتجلت منذ استيلاء الإسلاميين على السلطة في 30 يونيو 1989، فلديهما نفس المرجعية والاختلاف بينهما في الدرجة والأسلوب وليس في النوع.
وأشار إبراهيم في تصريح لـ”العرب” إلى أن التطهير العرقي في الجنوب ودارفور وجبال النوبة هو تمرين إرهابي مبكر سبق نظام البشير فيه داعش بسنوات.
العرب