الخميس، 2 يوليو 2015

النازحون يرحبون بتمديد مهمة اليوناميد ويطالبون بالمزيد من الحماية


رحب النازحون في معسكرات دارفور بقرار مجلس الامن بتمديد مهمة اليوناميد في دارفور لمدة عام آخر 

وقال حسين ابوالشراتي الناطق الرسمي بإسم هيئة النازحين واللاجئين لراديو دبنقا  ان الهيئة ترحب بقرار مجلس الامن  وتطالب مجلس الامن بتقوية تفويض البعثة في دارفور بما يمكنها من حماية نفسها  والمدنيين في دارفور بصورة فاعلة وحاسمة 

وجدد ابوالشراتي رفض النازحين لطلب الحكومة مغادرة اليوناميد لدارفور 

وقال ان وجود اليوناميد مطلب ملح الى ان يتحقق السلام الشامل والامن الكامل في دارفور او تحل مكانها قوات اخرى بديلة اروبية وامريكية

وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد يوم  الاثنين، قراراً بتمديد ولاية بعثة الأمم المتحدة والإتحاد الافريقي في دارفور" يوناميد" لعام آخر، إستنادا على ان الوضع في الاقليم يمثل تهديدا للسلم والامن الدوليين

وأعرب عن قلقه البالغ ازاء التردي الأمني الذي ميز إقليم دارفور خلال الأشهر الماضية من العام 2015، جراء التصعيد الامني بين الحكومة والحركات المتمردة، فضلا عن تصاعد النزاع القبلي مما ادى لآثار بالغة على المواطنيين المدنيين.

وتضمن مشروع قرار مجلس الامن المقدم من بريطانيا ، قلقا من استمرار الخطر الأمني على المدنيين جراء المعارك المسلحة، والقصف الجوي الحكومي ،حاثا جميع أطراف النزاع في الاقليم السوداني على وضع حد لأعمال العنف بما في ذلك التي تستهدف المدنيين وقوات حفظ السلام ومنسوبي وكالات الاغاثة.

وجدد مشروع القرار مطالبة الحكومة باجراء نحقيق حول استخدام قنابل عنقودية في ولاية شمال دارفور، كما شدد على وجوب محاسبة المسؤولين عن انتهاكات القانون الانساني والدولي وتجاوز حقوق الانسان، وقال أن الحكومة السودانية تتحمل مسؤولياتها تجاه حماية المواطنيين من الجرائم ضد الانسانية وجرائم الحرب.

وطبقا لمشروع القرار " فان المجلس يشعر بالقلق البالغ ازاء الخطر الذي يهدد السلام والامن في اقليم دارفور جراء النقل غير المشروع للأسلحة الصغيرة والخفيفة، وتكديسها واساءة استخدامها، على نحو يؤدي الى زعزعة الأمن والاستقرار في الاقليم.

دبنقا