الخميس، 10 سبتمبر، 2015

التحصيل الإلكتروني يؤخر وارد الأضاحي


الخرطوم: منى
وصلت من اسواق الانتاج اعداد كبيرة من خراف الأضاحي، إلا ان اسعارها ارتفعت للضعف مقارنة بالموسم الماضي، وسط توقعات من التجار بزيادة أخرى مع اقتراب عيد الاضحى مع توقعات بنقص في خراف الهدي لارتفاع اسعارها.
وقال التاجر فضل الله محمد زايد الاسعار مرتفعة للضعف مقارنة بالعام الماضي لتعدد الرسوم المحلية بالاضافة لقلة الاستهلاك ادى لزيادة الاسعار، واوضح زايد خلال جولة التيار بسوق الخراف بالخرطوم بحري وصلت نصف الكمية المتوقعة، نسبة لتأخر الوارد في نقاط التحصيل، وزاد من منصرفات الخراف، وقال: نعاني من مشكلة التعامل بالأورنيك الإلكتروني فيما تم فرض (7) جنيهات على كل خروف والذي اثر في زيادة الاسعار، وقال: في السابق يستغرق وصول الخراف من مناطق الانتاج الغربية (3 ـ4) ايام خاصة في فصل الخريف واصبحت تتأخر لأكثر من اسبوع علما بان الغذاء محدود اثناء الرحلة وترتفع اسعاره في نقاط التفتيش، وتخوف زايد من ان تنفق الاضحية من الجوع او ان تصاب بامراض خاصة ان الوارد كبير في نقاط التحصيل، ونبه الى ان وارد الشرق يصل في (4) ايام لذات المشكلة بدلا عن يومين، واشار الى ارتقاع ترحيل الخراف من نيالا جوا والتي تبلغ (100) جنيه للرأس بزيادة (50) جنيها وكذلك الجنينة التي وصل فيها الرأس (150) جنيها، وشكا زايد من ارتفاع اسعار غذاء الاضاحي (العليقة)، وقال وصل كيلو البذرة (الانباز) (10) جنيهات بدلا عن (5) جنيهات، فيما بلغ قش الفول (40) جنيها، والبرسيم ب(70) جنيها بزيادة (20) جنيها، واضاف ان اكثر الوارد من الكباشي والحمري البلدي من شرق النيل، بالاضافة للجنينة، والبطانة، وقال زايد: أقل سعر للضحية ألف جنيه، وألف و(200)، وألف و(500)، فيما بلغ سعر الخروف الفاخر 2 ألف جنيه.
فيما وصف المواطن حيدر عمران اسعار الخراف بالذبح، وقال اصبحت الاضحية للمقتدرين فقط وذلك لارتفاع اسعارها، وانتقد البيع بالاقساط، الذي يزيد من معاناة المواطنين، موضجا ان الاقساط تمتد لعام، وترهق كاهل المواطن، وقال الخراف بالاقساط اسعارها مرتفعة جداً، نسبة لارتفاع سعر الفائدة، مطالبا اتحاد العمال بمراقبة الاسعار، وتحديد الاقساط، وتقليلها؛ مراعاة للمواطن، واضاف ان الاقساط اصبحت كمتلازمة تبدأ من كرتونة رمضان للاضحية بالاضافة إلى المواد التموينية الشهرية.
التيار