الخميس، 10 سبتمبر، 2015

ملاسنات حادة بين مسئولين بوزارة الصحة ونقابة الأطباء: الشرطة: التحريات مستمرة مع مطلق الرصاص بمستشفى بحري


الخرطوم: زينب أحمد
شهد منتدى "التيار" الدوري مشادات كلامية بين الناطق الرسمي لوزارة الصحة الولاية د. المعز حسن بخيت، وحياة الحاج عبد الرحمن عضوة نقابة أطباء السودان، وأمين عام الحركة النقابية لاتحاد اطباء السودان الأمين عبد الغفار، ومدير دائرة الإعلام برئاسة الشرطة بولاية الخرطوم عمر عبد الماجد بشير، وغيرهم من المتخصصين والإعلاميين حول ظاهرة الاعتداء على الكوادر الطبية، واحتدم النقاش حول العوامل التي أدت إلى الاعتداء أمس الثلاثاء بمقر الصحيفة وقال مدير دائرة الإعلام بالشرطة، العقيد عمر عبدالماجد، إن السُلطات مازالت تتحرى مع الشخص الذي أطلق النار بمستشفى بحري، الأسبوع المنصرم، مضيفاً أن القانون يحمي الموظف العام قبل مرحلة وقوع الاعتداء عليه أي في مرحلة التهديد، إلا أنه أقرَّ بضعف العقوبة. وأوضح عبدالماجد خلال المنتدى الدوري الذي نظمته ـ"التيار بمقرها " أمس الثلاثاء أن النظامي أي كانت الجهة التي ينتسب لها تتم معاقبته مرتين الأولى إدارياً داخل المؤسسة التي ينتمي إليها، الثانية قانونياً، مؤكد رفض الشرطة لأي اعتداء يقع على الأطباء سواء كان لفظياً أو جسدياً، في سياق آخر طالب المتحدث الرسمي لوزارة الصحة ولاية الخرطوم، د. معز حسن بخيت، الجهات المعنية بتوفر حماية كافية للأطباء، وأضاف أن الأطباء يعملون في وضع لا يطاق، وتابع: "مرتبات الأطباء العموميين 800 جنيه، وكشف بخيت أنه أسبوعيا يأتي إليه طبيبان ويخبرانه بأنهما مسافران إلى المملكة العربية السعودية. مع العلم أنهم مدربون تدريبا جيدا.