الخميس، 10 سبتمبر، 2015

منظمات حقوقية بارزة تطالب السعودية بعدم تسليم وليد الحسين للاجهزة الامنية السودانية



(حريات)

دعت منظمات – الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان (FIDH) ، والمنظمة الأوربية السعودية لحقوق الإنسان ، والمركز الإفريقي لدراسات العدالة والسلام (ACJPS)، ومشروع المدافعين عن حقوق الإنسان في شرق افريقيا والقرن الأفريقي (EHAHRDP) – دعت فى بيان مشترك أول أمس7 سبتمبر، السلطات السعودية للإفراج عن الصحفي السوداني وليد الدود المكي الحسين، والامتناع عن ترحيله.

وأورد البيان أن وليد الحسين اعتقل من قبل السلطات السعودية من منزله بالخبر، بالمملكة العربية السعودية، في حوالي الساعة الرابعة من عصر يوم 23 يوليو 2015م. واقتيد إلى مركز احتجاز في مدينة الدمام المجاورة، وتم التحقيق معه لفترة وجيزة مرتين حول عدد من مقالات نشرت مؤخرا في صحيفة الراكوبة الإلكترونية. وقال لأفراد أسرته الذين زاروه ثلاث مرات على الأقل منذ اعتقاله ، انه لم يتم إعلامه بأية تهمة. وأضاف البيان ان هناك ما يدعو للاعتقاد أنه إذا ما تم ترحيل الحسين للسودان، فسيواجه مخاطر اضطهاد حقيقية بما في ذلك الاعتقال التعسفي، أو المحاكمة الجائرة بتهم جنائية خطيرة تتعلق بعمله الصحفي.

ودعت المنظمات الحقوقية البارزة السلطات السعودية منح وليد الحسين حق الوصول الفوري لمحامٍ ، والإفراج عنه في حالة عدم وجود تهم موجهة إليه ، كما طالبتها بالتقيد بالتزاماتها بموجب القانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، وضمان أنه لن يتم ترحيل وليد الحسين للسودان أو لأي بلد حيث يتعرض لخطر المعاملة القاسية التي تبلغ حد الاضطهاد أو التعذيب.

(نص البيان أدناه):

https://www.fidh.org/International-F...alist-to-sudan