السبت، 12 سبتمبر، 2015

آلية الحوار الوطني بالسودان توافق على إنشاء آلية عربية توازي الإفريقية




وافقت آلية الحوار الوطني بالسودان المعروفة اختصارا بـ "7+7"، على الطلب الذي تقدم به مبعوث الجامعة العربية لدى السودان السفير صلاح حليمة، بشأن إنشاء آلية عربية رفيعة المستوى للاضطلاع بدورها تجاه الحوار الوطني، تكون موازية للآلية الأفريقية الحالية.
وقال عضو آلية الحوار الوطني بالسودان عثمان أبو المجد - فى تصريح لصحيفة "السياسي" الصادرة بالخرطوم اليوم السبت - إن مبعوث الجامعة العربية لدى الخرطوم طالب خلال لقائه بآلية الحوار ضمن سفراء المجموعة العربية مؤخرا، بإنشاء آلية عربية توازي الآلية الأفريقية رفيعة المستوى، برئاسة ثابو أمبيكي، تقدم من خلالها الدول العربية جهودها في عملية السلام وإنجاح الحوار الوطني بالبلاد، عبر دفع الممانعين والمعارضين للمشاركة.
وأضاف أبو المجد، أن الجامعة العربية وضعت إستراتيجية للمساهمة في إنجاح عملية الحوار الوطني في السودان عبر خطة تهيئة المناخ، وذلك من خلال لقاءات دورية ستقودها الجامعة عبر الآلية الجديدة مع الأحزاب الممانعة وحاملي السلاح للمشاركة في الحوار.
وفي سياق متصل، قال الأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي - عضو آلية الحوار - كمال عمر، "إنهم لن يدعوا المجتمع الدولي يتحكم في القرار السوداني"، مشيرا إلى أن الإرادة السودانية معنية بتحقيق مرامي الحوار الوطني في الوصول إلى تراضى بشأن قضايا البلاد.
وأكد عمر، أن الحوار سيكون "سوداني- سوداني"، في رسالة واضحة للعالم الخارجي، منتقدا لقاء الآلية الأفريقية بالحركات المسلحة، واصفا هذا اللقاء بـ"الخطير"، لافتا إلى أن بلاده لن تسمح لأحد سواء الاتحاد الأوروبي أو الأفريقي بأن يملي شروطه على السودان.
يذكر أن آلية الحوار الوطني بالسودان، كانت قد التقت بعدد من البعثات الدبلوماسية بالخرطوم خلال الفترة القليلة الماضية، بهدف التعريف الحقيقي بمسيرة الحوار الوطني بالبلاد والتي انطلقت منذ يناير العام الماضي، والاستعدادات لمؤتمر الحوار الوطني المزمع انعقاده في العاشر من أكتوبر المقبل.

البوابة نيوز