الخميس، 10 سبتمبر، 2015

استدعاء مسؤولين في منظمة مجذوب الخليفة بخصوص تسييل وديعة مالية


استدعت نيابة المال العام أمس (الأربعاء) رئيس مجلس إدارة منظمة مجذوب الخليفة الخيرية، على خلفية بلاغ مفتوح بخصوص تسييل وديعة مالية بقيمة مليون وخمسمائة ألف جنيه، تخص المنظمة، ببنك المال للاستثمار، بجانب مديونيات لتجار في السوق بلغت أكثر من ثلاثة ملايين جنيه (بالجديد)، وسبق أن اعتقلت النيابة المدير العام للمنظمة، والمدير المالي عبد الرحيم أبو القاسم، إلا أنها أطلقت سراح الأول بالضمان بينما أبقت على عبد الرحيم في الحبس، وقال عبد الرحيم لـ(اليوم التالي): “تم تسييل الوديعة بأمر من المدير التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة، “، مشيرا إلى أنه منح خطاب تفويض يحمل توقيعيهما للبنك يطلب فيه تسييل الوديعة، وأنه لم يتسلم المال نقدا إنما تم تحويله وصرفه من بنك التضامن الإسلامي، وأكد أن مجلس إدارة المنظمة لا يعلم بمصير الوديعة حتى وقت قريب، ومن جانبهما أكد كل من المدير التنفيذي ورئيس مجلس الإدارة عدم علمهما بخطاب التسييل مشددين على أن شخصاً ما قام بتزوير توقيعيهما، بينما كشفت (اليوم التالي) عن تدوين عدد من الدائنين بلاغات في حق المنظمة، وقال عبد الرحيم إن المنظمة منذ فترة ظلت تدير أمورها بالاستدانة من السوق، ومن تجار عبر شراء سيارات أو بضاعة وبيعها في السوق، وقال أحد الدائنين (ع.و) إنه دون بلاغا في حق المنظمة وحصل على أمر قبض من النيابة لمدير المنظمة ورئيس مجلس إدارتها، مشيرا إلى أن المسؤولين عن المنظمة تم إطلاق سراحهم رغم ارتداد شيكات – حصلت الصحيفة على صورة منها- وقال (ع.و) إن مديونيته تفوق (450) ألف جنيه. وفي السياق طالب المدير المالي للمنظمة بضرورة تقديمه للمحاكمة لجهة أنه بقي في الحراسة لأكثر من شهرين، دون أن تكتمل التحقيقات.
اليوم التالي