الخميس، 28 أبريل، 2016

اعتقال كمال وفارس – مسعفى الشهيد – واتهامهما بالإزعاج والإخلال بالسلامة !!

اعتقلت الاجهزة الأمنية الطالبين كمال عمر عريس وفارس تالو اللذين رافقا الشهيد محمد الصادق حتى مستشفى أم درمان بغرض إسعافه ، ولاحقاً فتحت في مواجهتهما بلاغاً بالإزعاج والإخلال بالسلامة.
وعلمت (حريات) من مصدر موثوق فضل حجب اسمه ان الطالبين كمال وفارس كانا برفقة الشهيد محمد الصادق حينما أصيب بالطلق النارى في صدره، وقد رافقاه بأمل إسعافه لمستشفى أم درمان حيث تأكد استشهاده وجرى تشريح الجثمان .
 وأضاف المصدر الموثوق ان ( كمال عمر عريس طالب بالمستوى الثالث بكلية القانون جامعة النيلين، وفارس تالو طالب بجامعة الإمام الهادي. وعندما لفظ الشهيد انفاسه الأخيرة  اقتاد عناصر جهاز الأمن الطالبين لقسم شرطة أم درمان الجنوبي عند السادسة مساء أمس الاربعاء).
وأضاف المصدر الموثوق (ذهب محامون للقسم الساعة العاشرة مساء لمعرفة أسباب اعتقال الطالبين، فقال لهم ضابط برتبة ملازم إنهم شهود عيان لوفاة المرحوم، فسألهم المحامون عن وجود بلاغ مفتوح أصلاً، قالوا لا)، وتساءل المصدر مستغربا( هل يستقيم القبض علي شاهد في بلاغ لم يتم فتحه؟؟ بل هل يستقيم القبض على شاهد أصلا؟) وواصل في رواية ما حدث (وطلب المحامون مقابلتهما فاحيلوا للمقدم مدير القسم الذى ذكر بالحرف الواحد ان هنالك تعليمات صادرة من وكيل أول نيابة بعدم السماح باى مقابلة لهما)..(لاحقاً علمنا أنه فتح في مواجهتهما بلاغ بتهمة الإزعاج والإخلال بالسلامة العامة).. وأردف المصدر في حسرة على أوضاع اجهزة تنفيذ القانون ( لا حول وﻻ قوة إلا بالله العلي العظيم).
وأكدت مصادر لـ(حريات) ان الأجهزة الامنية اعتقلت اضافة الى الطالبين كمال وفارس عدداً اخر من شهود العيان للضغط عليهم ومحاولة ايجاد ولو شاهد زور واحد يزور الوقائع ويبرئ مليشيات طلاب المؤتمر الوطنى والاجهزة الامنية من الجريمة .