السبت، 30 أبريل 2016

محمد الحسن والد طفل الساعة الأميركي و المرشح الرئاسي السابق يترحم على أرواح شهداء الطلاب ويطالب الحكومة بتسليم السلطة



في حديث نشره أمس على صفحته الرسمية بفيسبوك قال محمد الحسن الصوفي والد طفل الساعة الأميركي و المرشح الرئاسي السابق عن حزب الاصلاح الوطني في دورتي 2010 و 2015 إن حكومة المؤتمر الوطني سبق أن تعهدت بإيقاف الحرب وإرساء الديمقراطية و كفالة حرية التعبير والأكتفاء الزاتي ورفع الحصار ، ولكنها لم تنجز أي من تعهداتها ، بل أزداد الأمر سوء ، لدرجة أن يتم تصفية الطلاب في الجامعات لا لسبب إلا لرفضهم لممارسات السلطة
وترحم الصوفي على شهيد الجامعة الأهلية محمد الصادق ، وشهيد جامعة كردفان أبو بكر الصديق وكل شهداء الجامعات السودانية وطالب الحكومة بكفالة حرية التعبير للطلاب ، وطالبها بتسليم السلطة لحكومة إنتقالية إستجابة لمطالب الشعب والأنتفاضة التي تجرى الآن فالشعب قد ضاق الآلام والويلات والحصار وآن له أن يعيش كريما حراً مثل كل شعوب الدنيا . وختم حديثه بالمطالبة بإطلاق سراح جميع المعتقلين وخاصة معتقلي الحركة الطلابية




.




.