السبت، 19 سبتمبر 2015

الجمعية السودانية لحماية المستهلك تطالب بالكشف عن الشركات التي تتاجر في الأدوية الفاسدة


طالبت الجمعية السودانية لحماية المستهلك، وزير الصحة ولاية الخرطوم مأمون حميدة بالكشف عن الشركات العشر التي تتاجر في الأدوية منتهية الصلاحية وتطبيق القانون عليها.
وقال الأمين العام لجمعية حماية المستهلك الدكتور ياسر ميرغني لـ (المجهر) إن عدم الكشف عن الشركات وعن أصحابها يقدح في مصداقية وزير الصحة بولاية الخرطوم بروفيسور مأمون حميدة الذي تعودنا منه إطلاق الكلام على عواهنه في كل قضايا الأدوية والصيدليات، وأضاف انه جاء الوقت الذي يوضح فيه الوزير وعبر كل الصحف أسماء الشركات وأسماء ملاكها حتى يتم تصنيفهم ضمن القائمة السوداء، وحتى يتم شطب الشركات من السجل التجاري وإلغاء رخصة تجارة الأدوية في المجلس القومي للأدوية والسموم.
وأوضح ياسر ان عدم إفصاح الوزير عن أسماء الشركات التي تتعامل في الأدوية منتهية الصلاحية يفتح الباب كبيراً أمام القيل والقال، خاصة بعد أن تحدث مدير إدارة المؤسسات العلاجية د. محمد عباس فوراوي عن رشاوى تراوحت مابين 300 إلى 500 مليون، إضافة إلى تلقيهم تهديدات بالتصفية.
وفى ذات السياق كشفت شعبة الصيدليات عن انعدام بعض أنواع الأدوية المنقذة للحياة من بينها أدوية السرطان وبعض أدوية الكلى. وحذر رئيس الشعبة د. نصري مرقص في تصريح لـ(آخر لحظة) من الأدوية الفاسدة والمنتهية الصلاحية لتأثيرها المباشر على الكلى والكبد، وأكد تحول هذه الأدوية إلى مواد سامة مسببة للوفاة.