الجمعة، 18 سبتمبر، 2015

والد المخترع السوداني “احمد” بدأ حياته ببيع سندويتشات “الهوت دوغ” بشوارع نيويورك وبعدها سائق تاكسي ثم رجل اعمال


دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما مراهقاً سوادني الأصل ليحل ضيفاً عليه في البيت الأبيض، بتغريدة كتبها في حسابه “التويتري” بعد أن شعر بأن الدولة التي يدير شؤونها، والأقوى والأغنى في العالم، أساءت إليه وظلمته، وهو ما كتبت عنه “العربية.نت” يوم الأربعاء تقريراً ما زال فيها للآن.
أوباما الذي لم تهتز مشاعره، حتى لسوريين حالمين باللجوء انقطعت بهم السبل على أبواب أوروبا هذه الأيام، لم يكتب عنهم تغريدة في حسابه الذي يتابعه فيه أكثر من 4 ملايين “تويتري” من معظم الجنسيات، لكنه تحرك سريعاً ليكتب عن المراهق محمد أحمد، ويرد له الاعتبار.
وهناك جديد عن إمكانية أن يكون المراهق ابناً لمرشح سابق بيناير الماضي للرئاسة السودانية عن حزب الإصلاح الوطني، وهو مقيم في المدينة نفسها بالولايات المتحدة، ومعروف بالاسم نفسه فيها وفي السودان، أي محمد الحسن محمد الحسن، إضافة إلى الشبه الكبير بين صورتي الرجلين.

وخاطب أوباما في تغريدته أمس الأربعاء المراهق، وقال: “ساعة رائعة يا أحمد. هل ترغب بإحضارها إلى البيت الأبيض؟ علينا تشجيع المزيد من الأطفال أمثالك على حب العلم، وهذا ما يجعل أميركا عظيمة” وكانت دعوة ليزوره في بيت رئاسي، يجهد معظم زعماء العالم لأن تأتيهم منه دعوة مماثلة، لكنها جاءت ببادرة من سيد ذلك البيت لمراهق عمره 14 سنة، ومن عائلة مهاجرين.
وبدقائق انقض عليه رجال مكافحة الإرهاب

والساعة التي وصفها أوباما برائعة، ليست “باتيك فيليب” أو “رولكس” ولا أي سويسرية شهيرة، بل صنعها أحمد في منزله بولاية تكساس، ثم جرّت عليه جحيم الملاحقة الأميركي منذ علموا بها في مدرسته، حيث أسرع إليه مكافحون للإرهاب واعتقلوه، وانفرد به 5 منهم في غرفة عزلوه فيها وحاصروه، وصبوا عليه جام غضب التحقيق السريع، وتوابعه من أسئلة ونظرات شك، وهو وحيد بينهم، يخبرهم بأنها ساعة رقمية صنعها بنفسه من مواد بدائية، وليست قنبلة موقوتة للتفجير كما يظنون.



أحمد وساعته التي صنعها الأحد الماضي في 20 دقيقة فقط، ومن مواد بدائية كيفما كان
كان ذلك يوم الاثنين الماضي، وأميركا مستمرة فيه بمناخات 11 سبتمبر الأليمة عليها منذ تفجيرات ذلك اليوم الإرهابية في 2001 بواشنطن ونيويورك، وكان محمد مع سواه الاثنين في الصف بمدرسته “ماك آرثر” في مدينة Irving بتكساس، ومعه الساعة التي حملها ليطلع عليها مدرس الهندسة فيما بعد.
وفي الصف رن جرسها فجأة وهي في حقيبته المدرسية، فأقبلت إليه معلمة اللغة الإنجليزية لترى مصدر الرنين، وهالها شكل الساعة وما فيها من أشرطة ووصلات حين رأتها، فساورتها شكوك “بأنها قد تكون قنبلة” من اللاتي يحزم الانتحاريون بها أنفسهم، لذلك طلبت منه الخروج سريعاً من الصف، وأخبرت إدارة المدرسة بما رأت وتظن، وبدقائق انقض رجال مكافحة الإرهاب بعد الاتصال بهم على أحمد.

نقلوه إلى غرفة في المدرسة، وفيها استجوبه 5 ضباط، وفتشوا أغراضه وتفحصوا “لابتوب” كان معه، وأمطروه بأسئلة، مرفقة بموحيات إليه، ملخصها أن ما كان في حقيبته ليس إلا محاولة منه لصنع قنبلة. أما هو فكان يكرر ويجيب: “لا، إنما أردت أن أصنع ساعة فقط” على حد ما روت أول صحيفة أميركية أتت على قصته.
واكتظ “هاشتاغ” عنه بمليون تغريدة في يومين


من صحيفة “دالاس مورنينغ نيوز” وصل صدى خبره الاثنين الماضي إلى وسائل إعلام أميركية تناولته أيضاً، وفي مواقع بعضها طالعت “العربية.نت” المزيد، وأهمها محطة CBSNEWS التي بثت تقريراً أمس الأربعاء عن مؤتمر صحافي عقده، وركزت تغطيتها على ديانة المراهق السوداني، وبأن اعتقاله والشك به كان على خلفية كونه مسلماً، وعنونت التقرير بدعوة أوباما لأحمد ليزوره في البيت الأبيض مع الساعة “التي لم يستغرق صنعها الأحد الماضي سوى 20 دقيقة فقط” وبسببها نقله الأمن الأميركي إلى مركز للشرطة مكبل اليدين بالأصفاد.



هناك فحصوا بصماته وصوروه من جميع الجهات، وعاملوه كإرهابي طوال 5 ساعات، وحين أفرجوا عنه قررت إدارة المدرسة فصله 3 أيام، تنتهي اليوم الخميس، إلا أن الناشطين بمواقع التواصل هبوا انتصارا للمراهق، ونددوا باعتقاله، وجعلوا لقضيته “هاشتاغ” باسم IStandWithAhmed# اكتظ بأكثر من مليون تغريدة في “تويتر” بيومين، حتى صحيفة “واشنطن بوست” انتصرت له وشرحت أن الحادث “أثار مزاعم حول العنصرية وغضباً على الإنترنت” فيما ظهر والده لينتقد “الإسلاموفوبيا” بأميركا، وبأنهم أوقفوا ابنه “فقط لأن اسمه محمد” طبقاً لما نقلت عنه وكالات أنباء.
وموقع “غوغل” دعاه أيضاً

أحمد، العاشق للهندسة والعضو في “نادي الروبوتات” بالمدينة التي يدرس ويقيم فيها مع عائلته، كان يرتدي قميصاً ممهوراً بشعار وكالة “ناسا” الفضائية الأميركية، والتي يظهر أول حرف من اسمها في الصورة التي تنشرها “العربية.نت” لحظة صوروه مكبل اليدين بالأصفاد، وهي دليل واضح على عشقه للتكنولوجيا والعلوم.
وشرح المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش ارنست، لمحطة “سي.بي.أس نيوز” التلفزيونية، طبيعة الدعوة التي وجهها أوباما إلى المراهق السوداني الأصل، بأنها ستتم الشهر المقبل ليشارك في “ليلة فلكية” يقيمها البيت الرئاسي الأميركي، ويحضرها علماء وبعض رواد الفضاء، إلا أنه لم يحدد يوم إقامتها “كما وجه “غوغل” دعوة للمراهق ليشارك في “معرض علوم” يقيمه هذا الأسبوع” طبقاً للمحطة، إضافة إلى تغريدات تأييد من مشاهير أميركا، منها لهيلاري كلينتون، وأخرى من مؤسس “الفيسبوك” ومن إعلاميين وفنانين.
وعن والد المراهق، واسمه محمد الحسن محمد، وجدت “العربية.نت” بموقع صحيفة North Dallas Gazette الأميركية، معلومات في فبراير الماضي عن سوداني بالاسم نفسه، مولود في 1961 بالسودان، لعائلة لها غيره 8 أبناء آخرين، وأب لسبعة أبناء في مدينة Irving المجاورة لدالاس،، وهاجر شاباً في ثمانينات القرن الماضي إلى الولايات المتحدة.





خبر عن المرشح للرئاسة السودانية، محمد الحسن محمد الحسن، وتعهده بالتنازل عن الجنسية الأميركية
في أميركا بدأ الحسن حياته ببيع سندويتشات “الهوت دوغ” بشوارع نيويورك، ثم عاملاً بمطعم للبيتزا، وبعدها سائق تاكسي في دالاس التي أصبح مالكاً فيها لشركة “جيت تاكسي” ضمت 200 سائق، قبل بيعها فيما بعد لشركة Yellow Cab الشهيرة. وذكرت الصحيفة أن محمد الحسن محمد رئيس لمركز صوفي في مدينة Irving وكان نائباً لرئيس حزب الإصلاح الوطني في السودان، وترشح عنه في يناير الماضي للانتخابات الرئاسبة. إلا أن “العربية.نت” لم تعثر على أي وسيلة إعلامية أميركية ذكرت بأنه هو نفسه والد المراهق، على الرغم من التشابه بالشكل والاسم، وإقامة الاثنين في المدينة الأميركية نفسها.
لندن- كمال قبيسي- العربية