الخميس، 17 سبتمبر 2015

الفهم شنوووو ؟



الفاتح جبرا


17 سبتمبر 2015م
سؤال يبعث في نفس العبد لله الكثير من الاستغراش منذ وقت طويل وهو لماذا يدفع المواطن ألوفاً مؤلفة من الجنيهات من أجل الحصول على مستند عبارة عن بطاقة أو معاملة لا يستغرق أجراؤها بضع دقائق .. ؟ والأمثلة على ذلك كثرة جدا إبتداءًً من جواز السفر مروراً بشهادة الميلاد وانتهاء برخصة القيادة .
كل من (الحاجات الفوق دي) لا يكلف استخراجها (ورق-+حبر+طباعة+موظفين+كهرباء) أكثر من مائة جنيه فلماذا تصر (الحكومة) أن تكون قيمة رسوم إستخراجها (غالية) بهذه الصورة؟ ولماذا تصر الحكومة أن تتربح من المواطن من خلال بيعها لهذه المستندات بقيمة باهظة؟
وبينما هذا السؤال (يعشعش) في ذهني منذ فترة طويلة كما أسلفت ،تتصل بي أحدى السيدات الأفاضل وتخبرني بأن والدهم توفي وترك لها عددا من الإخوة والأخوات كما ترك لهم (مصنعاً) تعطلت آلاته بفعل الزمن وهو مؤجر كمخازن لأحد التجار ، تقول لي السيدة مواصلة حديثها أنهم وبعد الانتهاء من جميع إجراءات حصر وإعلان التركة حيث لم يتبق إلا تحويل المصنع من اسم والدهم المتوفي إلى إسماء الوراث الجدد وهو إجراء لا يأخذ أكثر من ثلاثة دقائق فوجئوا بأن رسوم هذا الإجراء 400 مليون جنيه (بالقديم) حيث تم تقييم المصنع بمبلغ خمسة مليار جنية (إي أن الرسوم 8% من قيمة المصنع) .. واصلت السيدة حديثها في حزن وألم وغضب .. يا أستاذ القروش دي كتيرة نجيبا ليهم من وين؟ هي الحكومة دي وارثة معانا ؟ تكون هي صدقت إنها (أمنا الحكومة) وده نصيبا من ورثتا معانا !! يا استاذ أها نحنا نعمل في الحالة دي شنو .. نحنا ما عندنا قروش قدر كده؟ في زول قال لينا بينقص لينا القروش لكن بيشيل 20% من المبلغ الح ينقصو .. شوف بالله المصيبة الأنحنا فيها.. الناس دي كوووولها عاوزة (تورث) معانا ! ثم طلبت مني إثارة هذا الموضوع في عمودي وهأنذا أفعل !
تملكني الإستغراش مما أخبرتني به هذه السيدة فليس هنالك أي مبرر لأن تستحوذ (الحكومة) على 400 مليون جنيه (40 ألف دولار) فقط من أجل معاملة لا تستغرق سوى دقائق معدودات ولا تكلف من يقوم بها شيئاً يذكر الا اللهم أن تضمن الحكومة لها إيرادات ضخمة وهائلة تضيفها إلى بقية الايرادات التي لا نرى لها أثرا .
لا أدري ما هي الجهة التي تحدد مثل هذه الرسوم ؟ وعلى أي اساس يتم التحديد .. كما لا أدري ما هو الرأي الفقهي في مثل هذا (القلع العديل) الذي تمارسة (الحكومة) تجاه الممتلكات التي يتوارثها المواطنون (اليتامى) .. لأنو لو الحكاية كده لمن الأسرة دي تحصل الجيل العاشر ح يكون مافيش مصنع وللا يحزنون وكلو ح يروح (الحكومة) !
يا سيدتي الفاضلة هأنذا أقوم بطرح قضيتك العادلة ولكن للأسف (الأسيف) لا أدري لمن (بالضبط كده) أوجهها إذ إن (المسؤوليات جاطت) والجهات التي تقوم بفرض الرسوم بقت (أشكال وألوان) لكن بما إنو المسألة فيها (ظلم) واضح فإني أتوجه بالنداء للأخ الصديق الدكتور عوض الحسن النور وزير (العدل) لأنو يا دكتور الحكاية دي كده والله ما جاية .... ويا علماء السودان الأماجد ده مش أكل (أموال اليتامى) ذاااتو وللا الفهم شنووووو!!
التيار

كسرة :
400 مليون عشان يمسحو إسم المرحوم و(يختو) إسماء أولادو ... يااا ولد (خلي الحبوب) هههههه !!!
• كسرة ثابتة (قديمة) :
أخبار ملف خط هيثرو العند النائب العام شنو (وووووووووووو)+(وووووووووووو)+ (وووووووووووو)+(وووو)+(و+و+و+و)+و 
• كسرة ثابتة (جديدة) :
أخبار تنفيذ توجيهات السيد الرئيس بخصوص ملف خط هيثرو شنو(وووو وووو وووو)+(ووووووووو) +(وووو)+(و+و+و+و)+و