السبت، 5 سبتمبر، 2015

مباحثات سودانية مصرية حول سبل تعزيز التجارة بين البلدين




القاهرة - صباح موسى
من المتوقع أن يلتقي صلاح محمد الحسن، وزير التجارة الخارجية، غدا (الأحد) بوزيري التجارة والصناعة والتموين المصريين، للتباحث حول سبل تعزيز التجارة بين البلدين، واتخاذ ما يلزم من قرارات سريعة بشأن توريد الجمال السودانية إلى القاهرة.
وواصل وزير التجارة الخارجية لقاءاته بمصر على مدى اليومين الماضيين، للوقوف على مشكلة الإبل السودانية العالقة في محافظة أسوان المصرية، ووصل الحسن إلى أسوان أمس الأول (الخميس)، وتفقد فور وصوله محجري أبو سمبل ودراو بالمدينة على خلفية أزمة احتجاز نحو 3 آلاف من الجمال السودانية، بسبب تضارب في عقود الجمال بين مجموعة شركات تصدير سودانية، و3 وكلاء لتجارة الإبل بمركز دراو. 
ورافقت الوزير خلال زيارته إلى المدينة المصرية، أحلام عبد الجليل القنصل العام للسودان بأسوان، ووفد دبلوماسي سوداني. والتقى الوزير بمحافظ أسوان واجتمع بالقنصلية السودانية بأسوان واستمع لشرح واف للقضية وسبل حلها.
وكان الوزير قد التقى قبل يومين بمجلس إدارة شركة النصر للاستيراد والتصدير والموكل إليها توريد الإبل السودانية إلى مصر، واتفق الطرفان على حل مؤقت في فترة زمنية محددة لحين الوصول لحل دائم ومستمر للمشكلة.
وكانت نيابة أسوان قد فتحت تحقيقاً موسعاً في البلاغ المقدم من اثنين من كبار تجار الجمال بأسوان لتحرير عقود مزورة لشحنة إبل سودانية تصل إلى 3 آلاف رأس، بسعر 1100 دولار للجمل الواحد، مدفوعة الثمن، واتهم الاثنان 3 شركات سودانية بجانب قنصل السودان العام بهذا التزوير، فيما أكدت أحلام عبد الجليل أن القنصلية ليست لها علاقة بالتزوير، وقالت: "القنصلية ليست طرفا في هذا الموضوع، وليست طرفا في هذه العقود".

اليوم التالي