الجمعة، 4 سبتمبر، 2015

غضب عارم يعم المدن السودانية لتصاعد زيادة أسعار السلع والاحياجات الاستهلاكية


وجه مواطنون بولاية البحر الأحمر انتقادات حادة للحكومة، بسبب زيادة أسعار الخبز، وأكدوا أن الزيادات ستفاقم من معاناتهم وفقرهم. ووصف حامد إدريس النائب السابق بمجلس تشريعي الولاية زيادة أسعار الخبز بأنها الكارثة ومأساة حقيقية لأهل الشرق، مشيرا إلى أن الزيادة وجدت استنكارا ورفضا واسعا وسط المواطنين، متوقعا ردود فعل عنيف تجاه ذلك. وقال إنهم تحدثوا في وقت سابق عن وجود مجاعة بالولاية وانتشار أمراض الدرن بسببها. وكانت شعبة أصحاب المخابز البلدية بولاية البحر الأحمر قد أعلنت عن زيادة أسعار الخبز بجميع مدن الولاية ابتداءً من يوم الأربعاء، بأن يكون سعر الرغيفتين بجنيه بدلا عن ثلاثة. وعزت الشعبة هذه الزيادة لارتفاع تكلفة مدخلات الإنتاج.

وفى مدينة الجنينة بغرب دارفور شكا المواطنون من ارتفاع أسعار اللحوم والخضر والفاكهة والمواد الاستهلاكية، حيث ارتفع سعر  كيلو لحم الضأن والعجالى من (50) جنيهاً إلى (60) جنيهاً ، وجوال الدخن إلى ( 280 )  جنيها، وباقة الزيت إلى ( 450 ) جنيها ، وارتفع جوال الفول المصري من (1500) إلى (1750) جنيهاً ، وجوال البلح إلى (370) جنيهاً وعزا أصحاب المحال التجارية ارتفاع اسعار اللحوم والخضر والفاكهة وبعض المواد الاستهلاكية، إلى زيادة تكاليف ترحيلها من الخرطوم إلى الجنينة، إضافة إلى شح الماشية خاصة في فصل الخريف وزيادة أسعارها.

ومن جهة أخرى شكا مواطنو ولاية الجزيرة من تفاقم أزمة غاز الطبخ التي استمرت منذ فترة، حيث ارتفع سعر أسطوانة الغاز من 35 جنيهاً إلى 70 جنيهاً بودمدني، و75 جنيهاً بأبي حراز، و110 جنيهات في كل من المدينة عرب والحصاحيصا، وارتفع جوال الفحم من 310 جنيهات إلى 380 جنيهاً.

دبنقا