السبت، 5 سبتمبر، 2015

الصادق المهدي يناشد "المملكة" لإطلاق سراح وليد الحسين أو أن تتركه يذهب إلى جهة يختارها



الراكوبة - القاهرة

ناشد زعيم حزب الامة القومي؛ الإمام الصادق المهدي؛ المملكة العربية السعودية بإطلاق سراح الزميل وليد الحسين؛ أسوة بالمعاملة الحسنة التي يلقاها المواطنون السودانيون في المملكة.
وقال المهدي في بيان تلقته (الراكوبة) نناشد المملكة إطلاق سراح المهندس وليد، وإن كان ارتكب مخالفة قانونية أن تقدمه لمحاكمة عادلة، ولكن قطعاً لا تسلمه للسلطات السودانية المعهود فيها التعذيب انتقاماً بعيداً عن أية محاكمة عادلة. واضاف: "إن رأت المملكة إبعاده فإننا نناشدها أن تتركه يذهب إلى الجهة التي يختارها".
وفي ما يلي المناشدة التي اطلقها زعيم حزب الأمة الإمام الصادق المهدي.
بسم الله الرحمن الرحيم

2 سبتمبر 2015م
مناشدة
صحيفة (الراكوبة) الإلكترونية جزء من فضاء سوداني يتيح منبراً لمن لا منبر له.
وهي كأكثرية أهل السودان تقف ضد الظلم والفساد والقمع الممنهج في السودان.
علمنا أن السلطات في المملكة العربية السعودية قد اعتقلت المواطن السوداني المهندس وليد مكي الحسين، وهو عضو مؤسس في تيار يعمل على كشف ممارسات نظام الحكم الظالمة في السودان، ودعم تطلعات الشعب السوداني المشروعة في السلام العادل والتحول الديمقراطي الكامل. وحيثما يوجد هؤلاء فإنهم لا يتدخلون في شؤون البلاد التي تستضيفهم، وقد لجأوا إليها لكسب قوتهم بالوسائل المشروعة المتاحة.
والسودانيون في المملكة العربية السعودية ما برحوا يشيدون بحسن المعاملة التي يلقونها في المملكة من الحكومة والشعب الشقيق.
ليست لنا أية صلة تنظيمية بـ(الراكوبة)، ولكننا كسائر أهل السودان نقدر لها دورها الإعلامي التنويري.
ومن منطلق سنة المعاملة الحسنة التي يلقاها مواطنونا في المملكة نناشدها إطلاق سراح المهندس وليد، وإن كان ارتكب مخالفة قانونية أن تقدمه لمحاكمة عادلة، ولكن قطعاً لا تسلمه للسلطات السودانية المعهود فيها التعذيب انتقاماً بعيداً عن أية محاكمة عادلة. فإن رأت المملكة إبعاده فإننا نناشدها أن تتركه يذهب إلى الجهة التي يختارها.
هذا والله ولي التوفيق،،
الصادق المهدي