الجمعة، 4 سبتمبر 2015

اليمن: مقتل 22 جندياً إماراتيّاً بانفجار غامض في مأرب



أعلنت الإمارات العربية المتحدة، اليوم الجمعة، مقتل 22 من جنودها المشاركين ضمن قوات التحالف العربي في اليمن، جراء انفجار وقع في منطقة "صافر" بمحافظة مأرب.
ونعت القوات المسلحة الإماراتية 22 من جنودها، فيما أكد وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، سقوط قتلى من جنود بلاده في مأرب، وسط، نتيجة صاروخ ‏أرض - أرض، فيما واصل التحالف شن غارات مكثفة في العاصمة صنعاء استهدفت مناطق متفرقة. ‏

وكتب قرقاش على صفحته الرسمية بموقع "تويتر"، أن "صاروخ أرض أرض وانفجار مستودع الذخيرة استهدف الشهداء، فلا ‏نامت أعين الجبناء"، مؤكداً استمرار أداء قوات بلاده وأن "تحرير مأرب قريب بإذنه تعالى".‏

وأضاف: "استشهاد أبنائنا يزيدنا قوة وإصراراً على إتمام المهمة. أرواحهم ودماؤهم تزيدنا عزماً والتزاماً. أسد الإمارات سيكشّر ‏عن أنيابه. راية العز تبقى عالية". وخاطب "ليدرك العدو أن إصرار الإمارات تعززه تضحيات أبنائنا وأداء قواتنا الباسلة. ‏الإمارات ضمن التحالف العربي، ستعيد الأمن والاستقرار وتكمل المهمة".‏
وأفادت مصادر محلية لـ"العربي الجديد"، بأن الانفجار أوقع عدداً كبيراً من الجرحى بينهم يمنيون. 


ووقع الانفجار في معسكر صافر، الذي أوصلت قوات التحالف دعماً عسكرياً كبيراً إليه، مؤلفاً من مئات المدرعات والدبابات ومختلف التجهيزات العسكرية، فضلاً عن آلاف اليمنيين الذين جرى تدريبهم في معسكر بمحافظة شرورة السعودية، التابعة إدراياً لمنطقة نجران.
وبحسب إفادات مصادر مقرّبة من السلطات اليمنية ودول التحالف، فإن الانفجار الذي وقع في صافر ناتج عن انفجار وقع في أحد مخازن الأسلحة، بسبب سوء التخزين.
في المقابل، أعلنت مصادر عسكرية تابعة للحوثيين، أن الانفجار ناتج عن استهداف المعسكر بصاروخ بالسيتي نوع "توشكا"، ما أدى إلى مقتل العشرات من الجنود والضباط وتدمير مدرعات وطائرات أباتشي.

كما أوضح مصدر عسكري مسؤول بوزارة الدفاع لوكالة الأنباء اليمنية الرسمية، التي يسيطر عليها الحوثيون، أن رجال الجيش الموالين للجماعة "نفذوا عملية نوعية بإطلاق صاروخ باليستي من نوع توشكا على معسكر بمنطقة صافر، ما أدى إلى اشتعال النيران في المعسكر، مخلّفاً عشرات القتلى والجرحى، وتدمير عدد من طائرات الأباتشي التي كانت تتمركز في مطار صافر، كما تم تدمير عدد من الآليات والمدرعات الإماراتية واحتراق مخازن الأسلحة".
وهزت العاصمة اليمنية صنعاء انفجارات ضخمة، عصر اليوم الجمعة، عقب غارات لطيران التحالف العربي على مبنى وزارة ‏الدفاع اليمنية ومخازن السلاح في جبل عطان، وسط صنعاء.‏
وقال شهود عيان لـ"العربي الجديد"، إن ثلاث غارات استهدفت مجمع العرضي العسكري في منطقة باب اليمن بصنعاء، والذي ‏يضم مبنى وزارة الدفاع ومقر قيادة الجيش وغرفة العمليات العسكرية.‏
وكان طيران التحالف شن سلسلة غارات على العاصمة اليمنية صنعاء، فجر وصباح اليوم، حيث استهدفت لواء الصواريخ التابع ‏لقوات الحرس الجمهوري بـ9 غارات، والمعهد التقني الواقع بمنطقة ذهبان، شمال العاصمة.‏
واعتبر مراقبون أن الغارات المكثفة والعنيفة للتحالف تأتي بهدف اعتراض الصواريخ الباليستية لمليشيا الحوثي وصالح، وأن ‏استهداف مطار صافر العسكري سيدفع قوات التحالف إلى تكثيف غاراتها على المواقع العسكرية بصنعاء.‏
ونفذ طيران التحالف غاراته على العاصمة اليمنية في الأيام الثلاثة الماضية، وتركزت على الأحياء الشمالية، واستهدفت مطار ‏صنعاء، وقاعدة الديلمي الجوية، ومدرسة الحرس، والكلية الحربية.‏