السبت، 5 سبتمبر، 2015

(حريات) تناشد سلطات المملكة السعودية اطلاق سراح الاستاذ / وليد الحسين

(حريات)
اننا فى أسرة صحيفة (حريات) نناشد سلطات المملكة العربية السعودية اطلاق سراح الاستاذ / وليد الحسين – المشرف على صحيفة (الراكوبة) الالكترونية – المعتقل منذ 23 يوليو 2015 ، وفى الحد الادنى ، اذا رأت ابعاده عن المملكة ، عدم تسليمه للأجهزة الأمنية السودانية التى تهدد حريته وحياته .
ونشير للسلطات السعودية الى ان أى تحليل موضوعى للسياسة التحريرية لصحيفة (الراكوبة) يؤكد انها تركز على الشأن السودانى – لأجل استعادة الديمقراطية والسلم واحترام حقوق الانسان ، وقد نأت الراكوبة بصورة دائمة لا تقبل اللبس عن اي ما يمس سلباً المملكة العربية السعودية . واضعين فى الاعتبار ان معركة شعب السودان لاجل التحرر من الارهاب الحاكم انما تصب فى مصلحة جميع شعوب المنطقة ، خصوصاً فى ظروف الزلزلة الحالية من تفشى ثقافة وممارسات التلذذ بحرق الاحياء وجز الرقاب وأكل الاكباد ، التى تهدد كامل المنطقة ، ومن بينها المملكة العربية السعودية .
كما نلفت الانتباه الى ان النظام الاجرامى الدموى فى السودان إذ أحنى رأسه بسبب عاصفة أزماته المركبة فالتحق بتحالف عاصفة الحزم ، لا يزال نظاماً عدوانياً كارهاً للانسانية وسلامها واستقرارها ، وفى اللحظة التى تدب الحياة فى شراينه الضامرة سيواصل التآمر على كل جيرانه ، وعلى رأسهم المملكة السعودية .
كما نؤكد للاشقاء بان النظام الاجرامى الحاكم فى السودان آيل حتماً للسقوط ، عاجلاً أو اجلاً ، فتبقى اذن العلاقة مع الشعب السودانى ، وان تسليم شخص الى اجهزة النظام  الامنية لمجرد آرائه التى يعبر عنها سلمياً جريرة لن يغفرها الشعب السودانى الى أبد الآبدين .
وختاماً فاننا اذ نناشد باطلاق سراح الاستاذ وليد ، نعلن للزملاء فى صحيفة (الراكوبة) كامل تضامننا ، ونضع جميع مورادنا وبلا استثناء تحت تصرفهم .
أسرة تحرير صحيفة (حريات) .
سبتمبر 2015 .