الجمعة، 25 مارس 2016

ارتفاع حاد لاسعار السلع الاستهلاكية في شمال دارفور وبدأ اعادة اعمار الطويشة


يشتكي مواطني محلية اللعيت جار النبي بولاية شمال دارفور من ارتفاع حاد في اسعار الدخن وارتفاع سعر الرغيف، وقال احد المواطنين من المحلية ان سعر جوال الدخن بلغ  سعر الجوال اربعمائة وخمسون جنيها ، وتعتبر المحلية من اكثر المحليات انتاجا له ويعتبر الغذاء الرئيسي للسكان. وبلغ سعر رغيفة الخبز واحد جنيه فيما يتراوح رطل السكر بين ثلاثة جنيهات ونصف واربعة جنيهات، اما كيلو اللحم فوصل خمسون جنيها  وجوال البصل بمائتي جنيه وكوم الطماطم الذي يتكون من خمسة قطع بعشرة جنيهات.

 وفي محلية مليط  يعاني سكان المحلية من ارتفاع غير مسبوق في اسعار الدخن حيث بلغ  بلغ سعر الجوال  سبعمائة وخمسون جنيها، وقال احد المواطنين ان ارتفاع الدخن يعود لقلة الانتاج في العام السابق اضافة لارتفاع السلع الاخري  وتناقصت اوزان الخبز لدرجة ينذر حياة المواطنين، فرغفتين بجنيه يمكن ان يلتهماها الطفل في لقمة واحدة، و بلغ سعر كيلو اللحم ستون جنيها. وقال المواطن ان المياة توزع عن طريق الاحياء يومين في الاسبوع وتحسب بالبرميل، كما قال المواطن ان ارتفاع اسعار رصيد الشحن  بسبب جشع الموزعين حيث رفعت بطاقة الشحن من جنيهان الي جنيهان ونصف.

وفي خبر اخر اعلن أبوبكر لين معتمد محلية الطويشة بشمال دارفور إن محليته ستبدأ اليوم الجمعة نفيراً لبناء وإعمار ما دمره الحريق الاسبوع الماضى، كما كشف مفوض العون الإنساني بشمال دارفور إبراهيم أحمد حامد  ان برنامج الغذاء العالمي بالفاشر تعهد بتقديم الغذاء للأسر المتضررة لفترة شهرين ، وان منظمة الهجرة الدولية وفرت عدد 56 كرنك ، ومفوضية العون الانسانى وفرت مائة جوال للذرة للمتضررين، كما التزمت منظمة الفاو بالفاشر بتوفير التقاوي للمواطنين المتضررين. وقال ان المفوضية قامت بإيجار عربات لنقل المواد والغذاء من الفاشرالى المتضررين بطويشة البالغ عددهم 56 أسرة. 

دبنقا