السبت، 26 مارس، 2016

التفاف وتعامد القمر حول الكعبة اليوم الساعة 2:25 صباحا”

اشاعة  “استجاب الدعاء عند التفاف وتعامد القمر حول الكعبة اليوم الساعة 2:25 صباحا”

تتكرر كل سنة اشاعة كاذبة نصها حرفياً : " الليلة الساعة 2:25 صباحا سيلتف القمر حول الكعبة والسماء سيكون لونها بحري، هذه اللحظة لحظة قبول وهذه اللحظة تأتي مرة كل 100 ألف سنة. ويستجيب الدعاء من ساعتها حتى طلوع الفجر"

والاشاعة تم فيها مزج الطابع الديني والفلكي والذي ادى الى انتشارها بشكل كبير على شبكات التواصل الاجتماعي والواتساب وهنا خمس نقاط توضح كذب الرسالة المتداولة:

1- مصطلح " التفاف القمر حول الكعبة " غير صحيح و يوحي بدوران القمر في دائرة مركزها الكعبة والصحيح  ان القمر يتحرك في السماء من الأفق الشرقي ومن ثم مرتفعاً ويعود ليغرب في الغرب.

2 - احد اهم مخاطر هذه الاشاعة هو الاستهزاء بالدين مع جملة " استجابة الدعاء حتى طلوع الفجر" وهو مالم يرد في اي نص ديني لا في القرأن ولا في السنة كما ذكر الشيخ والدكتور نبيل علي العوضي.

3- ناشر الاشاعة اتخذ من جملة " تكرر الحادثة مرة كل مئة الف سنة" طريقة لابهار المتلقي للرسالة بمعلومة خاطئة وبلا مصدر.

4- وصف السماء باللون البحري ليس له معنى إن كانت السماء سوداء غالبا الساعة الثانية صباحا وبالاضافة ان درجة لونها ليس لها اي اهمية تذكر 

5- إن وصلتك تلك الرسالة لا تقم بأعادة نشرها وقم بتنبيه ناشرها لان اغلبهم اعادو نشرها بحسن نيّة.