السبت، 26 مارس، 2016

أبناء جبال النوبة يطالبون المجتمع المحلي والدولي الضغط علي حاملي السلاح للتوقيع على خارطة الطريق

طالب عدد من أبناء جبال النوبة المشاركين في ملتقى السلام الثاني لنساء جبال النوبة الذي نظمته المنظمة العالمية لرعاية المرأة بمناطق النزاعات ( ايودا ) بقاعة الصداقة اليوم تحت شعار ( نحو سلام اجتماعي فاعل ) طالبوا بضرورة تضافر الجهود المحلية والعالمية لوقف الحرب في منطقة جبال النوبة ، داعين الى ممارسة الضغط على الحركة الشعبية قطاع السلام لوقف اطلاق النار والتوقيع علي خارطة الطريق .
وقالت الأستاذة عفاف تاور البرلمانية السابقة رئيس المنظمة العالمية لرعاية المرأة بمناطق النزاعات انه آن الاوان ان ننتبه لافرازات الحرب ودعت الالية الافريقية والمجتمع الاقليمي علي الضغط علي ابناء جبال النوبة حاملي السلاح علي التوقيع علي خارطة الطريق مؤكدة ان الحكومة ظلت تبحث عبر جولات كثيرة عن إحلال السلام الا ان الذين لهم مصلحة في استمرار الحرب في المنطقة يرفضون ذلك .
من جانبها شددت الدكتورة تابيتا بطرس شوكاي رئيس القوى الفاعلة في الحوار الوطني علي ضرورة وقف الحرب ومعالجة آثارها وتحقيق السلام .
فيما اكدت الاستاذة مريم جسور الامين العام لاتحاد المرأة السودانية دور المرأة في تعزيز تقافة السلام ونبذ العنف والاهتمام بالمرأة في مناطق النزاعات من خلال دعمها ومساندتها للحوار الوطني مطالبة بالضغط علي الممانعين وحثهم علي الالتحاق بركب الحوار مشيرة الي ان الحوار من المشروعات القومية .
من جهته اكد الروفيسور خميس كجو كنة امين صندوق دعم السلام في جنوب كردفان دعمهم للسلام في المنطقة حتي يعيش الناس في سلام ، مستنكرا استغلال الحركة الشعبية قطاع الشمال ابناء جبال النوبة كدروع بشرية .
وقال ممثل ابناء جبال النوبة في المهجر الاستاذ ازرق زكريا خريف أننا وكأبناء جبال النوبة قد تجمعنا وآلينا علي انفسنا في المهجر علي وقف الحرب وسنذهب من اجل ذلك الي اي مكان وأحدثنا اختراقا حقيقيا وان ما اتفق عليه هو الطريق الصحيح واضاف طالبنا الوسطاء بالضغط على الذين لا يريدون السلام ، مشيدا بالحكومة ودورها فى احلال السلام .



سونا