الجمعة، 21 أغسطس، 2015

الحزب الشيوعي يحذر من فجوة غذائية قادمة وهيئة النازحين تناشد

توقع الحزب الشيوعي  حدوث فجوة غذائية  هذا الموسم بسبب تأخر دخول الخريف  وسوء الإعداد والتحضير في المشاريع المروية بالبلاد مما أدى لخروج محاصيل أساسية مثل السمسم وعباد الشمس  والفول السوداني من دورة هذا الموسم. 

وقال محمد مختار الخطيب  سكرتير الحزب الشيوعي إن الفجوة الغذائية متوقعة هذا العام في حال لم تمتد فترة الخريف  وتسهم الأمطار بالصورة التي تؤدى الى تأسيس محصول صحيح. وأشار الخطيب إلى الأزمات الأخرى التي تواجه القطاع المروي المتمثل في سوء الإعداد والتحضير وعدم توفر الجازولين، هذا إلى جانب عدم صيانة القنوات والترع بالأضافة إلى أن بنيات الري بهذه المشاريع المروية غير مكتملة.

وفي دارفور تنبأت هيئة النازحين واللاجئين بتوقعات مماثلة بفشل الموسم الزراعي في الاقليم نتجية لتأخر دخول فصل الخريف. وقال حسين أبوالشراتي الناطق الرسمي باسم هيئة النازحين واللاجئين لـ”راديو دبنقا” إن الهيئة تتوقع الأخطر بعد الخريف إما الغلاء الشديد أو الجفاف.  

وقال ابوالشراتي إن عدم وجود سلام شامل مع أمن واستقرار في البلاد وعدم وجود المنظمات الإنسانية الكافية وامتناع المانحين والخيرين عن تقديم الدعم لأنشطة المنظمات المغيثة للمنكوبين يجعل من الوضع أشد خطورة. ودعا أبو الشراتي الأمم المتحدة والمانحين للاستيقاظ  والتحرك لمواجهة الموقف الحرج.  ودعا أبو الشراتي كذلك الولاة وبعثة اليوناميد للعمل على حماية النازحين والمزارعين الذين يجاهدون للحصول على محصول هذا الموسم.

راديو دبنقا