الخميس، 20 أغسطس 2015

عناصر من الشرطة تعتدى على المحامى خالد أبوعرب وتكسر يده

بأمر من قاضى محكمة الجريف وام دوم ، اعتدت عناصر من الشرطة بالضرب على الأستاذ / خالد أبو عرب المحامى ، مما أدى الى كسر يده ، أمس الثلاثاء .
وأكد الأستاذ خالد أبوعرب فى تصريح لـ(حريات) صباح اليوم الواقعة ، وقال انه بعد الدخول لقاعة المحكمة مباشرة هم بالجلوس فانتهره القاضى قائلاً (هذا كرسى المحامين ، ارجع ورا)، فرد أبوعرب مؤكداً انه محامى ولكن القاضى واصل انفعاليته وطرده قائلاً (اطلع بره). وأضاف المحامى خالد أبوعرب انه حين رد على القاضى بان قانون المحاماة تعديل سنة 2014 لا يجيز له اخراجه من قاعة المحكمة ، قال له (بطل فلسفة واتفضل اطلع بره) !! وبعدها تدخل عساكر المحكمة بامر من القاضى لاخراج خالد بالقوة واعتدوا عليه بالضرب مما أدى الى كسر يده .
وقال أبو عرب إنه أجرى فحوصات (الأشعة) التي أكدت الكسر، وأضاف (عملنا أورنيك ثمانية وفتحت بلاغ جنائي على القاضي ورجال الشرطة)، وتابع (ربما هناك تعقيد بشأن الحصانات للقاضي ولكننا قدمنا طلبا لوكيل الشرطة الأعلى لرفع الحصانة عن القاضي ليحاكم جنائيا. كما انني سوف أقدم شكوى ضده لرئيس القضاء ليحاكم اداريا باعتبار انه اخل بالقوانين).
وأوضح خالد أبو عرب (ان القاضي حرض العساكر ومفروض يتحاسب جنائيا، هذا اذا في عدالة في البلد، واذا لم توجد عدالة فالسودان غير جدير بان نظل فيه)، وأضاف (عملت 13 عاما وأنا أبحث عن العدالة واعمل لاستخلاص حقوق الغير وإذا كانت العدالة تهرق في مواجهتنا كمحامين فكيف يمكنني أن اقتص او اخذ لآخر حقه؟ اذا لم تأخذ العدالة مجراها فالبقاء غير ممكن، سأراقب سير الاجراءات القانونية وبناء على ذلك أحدد مصيري).
ورداً على سؤال (حريات) عن طبيعة الحراك الواسع المتصاعد وسط المحامين رفضاً للحادثة قال أبو عرب إن (كثيرا من الزملاء من كل الطيف اتصلوا بي متضامنين، فهذه المسألة ليست مسألة لون سياسي بل مسألة مهنة وحقوق قانونية تنتهك، فكل من يحمل رسالة حق وقانون وينشد دولة قانون يفترض أن يقف متضامنا ، كما أن المثل يقول: أخوك كان حلقوه بل راسك وانا الليلة كسروا لي يدي بكرة قد يقطعوا رقبتك)، مؤكدا أن ما حدث له (ليس حدثا معزولا بل هناك احداث كثيرة مشابهة معروفة ومنشورة).
وأكدت مصادر (حريات) ان عتداء عناصر الشرطة على المحامى خالد أبوعرب اثار استنكاراً واسعاً وسط المحامين ، وشمل الاستنكار ليس فقط المحامين الديمقراطيين وحسب وانما امتد كذلك ليشمل شباب محامى المؤتمر الوطنى ، وأضافت المصادر ان هذا الاجماع الواسع سيتيح للمحامين توحيد صفوفهم وتصعيد الامر بما يكفل الحفاظ على كرامة المحامين والمحاماة .