الجمعة، 21 أغسطس 2015


فرضت مصر إجراءات امنية على سفر مواطنيها إلى السودان ، يوم 19 أغسطس.
وإشترطت السلطات المصرية موافقة الجهات الأمنية قبل السماح بالسفر إلى السودان .
وأكد اللواء أشرف رضا مدير إدارة الجوازات بمطار القاهرة أنه تم اتخاذ إجراءات أمنية جديدة على المصريين الراغبين في السفر إلى السودان تمثلت في ضرورة إحضار موافقة بالسفر من ضابط الاتصال بمصلحة الجوازات للفئات العمرية من (18 إلى 45) عاماً سواء للرجال أو السيدات.
وفسرت السلطات هذا الإجراء بأن بعض الشباب يتوجهون إلى السودان ومنه إلى تركيا وشرق ليبيا حيث يتدربون هناك في معسكرات التنظيمات الإرهابية ، وعلى رأسها (داعش) و(النصرة) و(أنصار الشريعة) ، لينضموا بعدها للتنظيمات الإرهابية ضد مصر .
وأضاف اللواء أشرف إن القرار بدأ تنفيذه فعلياً ، وان هذه الخطوة ستساعد على ( منع سفر أي عناصر تغادر إلى السودان الذي لا يحتاج إلى تأشيرة مسبقة ، ومنها إلى الدول الراغبين في التوجه إليها).
وأكد أن تلك التعليمات تم تطبيقها في جميع المطارات والموانئ المصرية ، وتم توزيعها على الجوازات ، كما قامت سلطة الطيران المدني بتوزيعها على شركات الطيران.
جدير بالذكر ان مصر تطبق هذا الإجراء الأمني على المصريين الراغبين في السفر إلى الدول التي تنطلق منها التنظيمات الإرهابية كتركيا وسوريا.
وسبق وفرضت الجزائر في 27 يوليو الماضي إجراءات أمنية مشددة على سفر الجزائريين إلى السودان ضمن (7) دول عربية ، هي : العراق ، سوريا ، الأردن ، السعودية ، اليمن لبنان والسودان.
وبرر مصدر أمني جزائري في تصريح لوكالة أنباء (الأناضول) الإجراء بأنه يأتي في إطار العمل من أجل محاربة خطر التنظيمات الإرهابية المتطرفة .