الجمعة، 21 أغسطس، 2015

عبدالعزيز آدم الحلو: الحديث عن إقالتي من الجيش الشعبي أحلام وتمنيات المؤتمر الوطني وسدنته في الخرطوم


سخر عبد العزيز آدم الحلو نائب القائد العام للجيش الشعبي من ما تناقلته بعض صحف ووسائل الإعلام الحكومية عن إقالته من هيئة أركان الجيش الشعبي والإدعاء بأن ذلك مرده لوجود خلافات داخل الحركة الشعبية. وقال عبد العزيز آدم الحلو في مقابلة مع راديو دبنقا عبر برنامج ملفات سودانية يذاع اليوم الخميس إن تلك الإدعاءات عبارة عن تمنيات المؤتمر الوطني وسدنته في أن تكون هناك خلافات، مشرا إلى أن هذا غير صحيح. وأضاف الحلو قائلا" "..عليهم بمراجعة القرار أو إعادة قراءة البيان الصادر مرة أخرى.

وأوضح أن البيان يتحدث عن تكليف عبد العزيز آدم الحلو كنائب للقائد العام للجيش الشعبي وفي نفس الوقت تكليف اللواء جقود مكوار رئيسا لهية أركان الجيش الشعبي، مشيرا إلى أن ماحدث ترتيبات داخلية عادية في أي تنظيم حي ونشط. وأكد الحلو أن الجيش الشعبي متماسك الآن أكثر من أي وقت مضى وأضاف قائلا أن الذي يعاني من الخلافات والانشقاقات هو تنظيم المؤتمر الوطني وليس الحركة الشعبية.

وحول الوضع الميداني في جنوب كردفان والنيل الأزرق أكد الحلو أن الجيش الشعبي استلم زمام المبادرة في جنوب كردفان والنيل الأزرق وأكد أن قوات الدعم السريع  التي أرسلت بدلا من تحيق أي انتصار فإن قوات الجيش الشعبي قد حافظت على مواقعها في المناطق المحررة واستطاعت أن تحرر مناطق أكبر وأوسع مما كان عليه الوضع  قبل بداية الصيف الساحن الذي فشل وانقلبت الآية واستلم في المقابل الجيش الشعبي المبادرة.

وفي الخرطوم احتفل جهاز الأمن  يوم الأربعاء بتخريج دفعة جديدة من قوات الدعم السريع وقال إنه سيدفع بها إلى دارفور وجنوب كردفان. وقال مدير جهاز الأمن الفريق أول محمد عطا إن هذه الدفعة ستنطلق لتدمير ما سماه التمرد في دارفور وجنوب كردفان. وقال اللواء علي النصيح القلع مدير هيئة العمليات بجهاز الأمن إن الدفعة الحالية من القوات تبلغ 1217 فردا، وتم إعدادها وتدريبها لمدة 8 أشهر على العمليات القتالية كافة. 

دبنقا