الخميس، 20 أغسطس، 2015

الحزب الشيوعي يجدد رفضه القاطع الحوار مع الحكومة


جدد الحزب الشيوعي موقفه الرافض للحوار مع النظام الحاكم، وأكد رفضه القاطع للدعوات المطروحة للحوار مع النظام. وقال السكرتير السياسي للحزب محمد مختار الخطيب، “موقفنا القديم الجديد هو إسقاط النظام بالوسائل المجربة وقيام حكومة انتقالية لأربع سنوات وتفكيك  نظام الحزب الواحد لصالح دولة الشعب، وصناعة دستور تشارك فيه كافة قطاعات الشعب السوداني ويعبر عن تطلعاتهم”.

وذكر الخطيب، في مؤتمر صحفي دعا له الحزب يوم الأربعاء، بداره في الخرطوم، أن “الحزب الحاكم يريد المحافظة على السلطة والإستمرار في ذات السياسات التي تخدم مصالح الفئات الطفيلية”. وتابع قائلا (وصلتنا الدعوة للحوار، ونحن وكل قوى الاجماع ونداء السودان على موقف واحد ولن نلبيها) وأكد الخطيب أن الحزب الشيوعي يرفض أي حل لا يفضي إلي تغيير جذري في بنية النظام، وأن المطلوب هو حوار مثمر وفق مطلوبات معلومة أو اقتلاع النظام من جذوره.

دبنقا