الجمعة، 7 أغسطس، 2015

وزارة النفط السودانية تحقق في انتشار بقع زيت على ساحل البحر الأحمر


قالت وزارة النفط السودانية، إنها ستحقق في دعاوى بشأن انتشار بقع زيت لوثت بيئة شواطئ البلاد على البحر الأحمر جراء تفريغ وملأ ناقلات النفط، حيث يقع ميناء بشائر لتصدير النفط الخام.
وكشف وزير البيئة حسن هلال، الأربعاء الماضي، عن تلوث بيئي طال الشواطئ السودانية على البحر الأحمر في مناطق "سواكن وبورتسودان ومحمد قول"، بعد انتشار بقع زيت جراء شحن وتفريغ ناقلات النفط.
وقالت وزارة النفط والغاز في تعميم صحفي إنها شكّلت لجنة فنية تضم رئاسة الوزارة، وشركة النيل الكبرى لعمليات البترول، وشركة بترودار، للوقوف ميدانياً على ما أثير عن تلوث بيئي طال شواطئ البحر الأحمر، لاستجلاء الحقائق وتمليكها للرأي العام.
وأضافت الوزارة أنها تطبق أعلى معايير السلامة والمحافظة على البيئة بكافة منشآتها النفطية بالبلاد، استيفاءً للمعايير الدولية المتّبعة في صناعة النفط والغاز.
وأبدت الوزارة طبقاً للتعميم، تحفظها حول ما أُثير في وسائل الإعلام عن تلوث في بيئة البحر الأحمر، ناتج عن تفريغ ناقلات النفط.
وتشير "سودان تربيون" إلى تعرّض ساحل قرية "قلايلوب" بمنطقة هوشيري الواقعة جنوب ميناء بشائر للبترول، في فبراير 2012 للتلوث إثر تدفق بقعة من خام النفط على امتداد مسافة كيلومتر.
سودان تربيون