الجمعة، 7 أغسطس، 2015

النيّل الفاضل: لا أملك منزلاً وأتحدى من يثبت ذلك


الخرطوم: من (محرر التغطيات)
قلل الاتحاد العام للطلاب السودانيين من تزايد التحاق الشباب بتنظيم "داعش"، لافتاً إلى أن عدد الملتحقين بالتنظيم لم يتجاوز الـ(7) طلاب.
ونقل محرر التغطيات بـ(الصيحة) الهضيبي يس عن رئيس الاتحاد العام للطلاب السودانيين النيل الفاضل قوله أمس، "إذا كان التحاق هؤلاء الطلاب بتنظيم داعش هدف الجهاد وغرضه الدفاع عن الإسلام، فنحن نقول لهم إن السودان أولى".
وأرجع الفاضل انضمام الطلاب إلى تنظيم "داعش"، إلى انعدام المنابر الطلابية في بعض الجامعات، داعياً لإعادة النشاط الفكري والسياسي بالدور التعليمية الجامعية. واتهم بعض الجهات – أمسك عن ذكرها - بزج الطلاب في الصراعات والعنف وإثارة الفتن والخروج على القانون، على نحو ما جرى في مظاهرات سبتمبر من العام 2013م التي خرجت ضد رفع الدعم عن المحروقات والتي سقطت فيها مجموعة كبيرة من الطلاب، مطالباً بضرورة تقديم الجناة للعدالة وإرجاع حقوق الطلاب.
ودافع رئيس اتحاد الطلاب عن شراء اتحاده لأسطول عربات في صفقة مليارية، وقال إن الاتحاد العام يمتلك أسطولاً من السيارات من طراز "البكاسي" موديل العام 2015، وأن الحكومة على علم مسبق بالأمر، حيث شاركت في تدشينها وزيرة الدولة بوزارة الكهرباء د. تابيتا بطرس، مؤكداً أن امتلاكها يأتي بهدف المساعدة في تنفيذ مشروعات ومناشط الاتحاد.
وباهى النيل الفاضل بأنه على استعداد تام لملء إقرار الذمة المخصص من قبل وزارة العدل، وتحدى أي شخص يثبت أنه يمتلك أموالاً أو منزلاً أو قطعة أرض بالخرطوم، مشيراً إلى أنه سيقوم بتسليم العربة العهدة التي بطرفه.
الصيحة