الجمعة، 28 أغسطس، 2015

(2.1) مليار دولار جملة عجز الميزان التجاري لمنتصف 2015م



كشف تقرير أداء النصف الأول من موازنة 2015م، عن عجز في الميزان التجاري بلغ (2.1) مليار دولار، بينما انخفضت الإيرادات غير الضريبية من (6.3) مليارات جنيه إلى (5.3) مليارات جنيه، بسبب تأخر سداد حكومة الجنوب لمستحقات رسوم عبور النفط.
وأجاز مجلس الوزراء في اجتماعه الدوري أمس، برئاسة رئيس الجمهورية المشير عمر البشير، تقرير أداء النصف الأول من موازنة 2015م قدمه وزير المالية والتخطيط الاقتصادي بدر الدين محمود.
وأوضح الناطق الرسمي باسم مجلس الوزراء د.عمر محمد صالح في تصريحات صحفية وفقاً لـ (سونا) أن التقرير أشار إلى التحسن في الأداء الإقتصادي حيث ارتفع الناتج المحلي الإجمالي إلى (598) مليون جنيه، مقابل (476) مليون جنيه في العام الماضي، وتوقع أن يبلغ معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي بنهاية العام (6.3%).
وأضاف: سجل متوسط معدل التضخم (23%) مقابل (40%) لنفس الفترة من العام الماضي، بينما شهد الميزان التجاري عجزاً قدره (2.1) مليار دولار، مقابل (1.2) مليار دولار لنفس الفترة من العام الماضي، وذلك بسبب انخفاض قيمة صادر النفط والذهب.
وأشار التقرير إلى أن الإيرادات الضريبية حققت (20.1) مليار جنيه بزيادة (19%) عن نفس الفترة من العام الماضي، بينما انخفضت الإيرادات غير الضريبية من (6.3) مليارات جنيه إلى (5.3) مليارات جنيه، بسبب تأخر سداد حكومة الجنوب لمستحقات رسوم عبور النفط.
وقال صالح: ارتفع الإنفاق العام من (26) مليار جنيه إلى (29.1) مليار جنيه، وارتفعت تحويلات الولايات من (5.1) مليارات جنيه إلى (6.6) مليارات جنيه، كما ارتفع السحب على القروض والمنح الأجنبية من (1.3) مليار جنيه إلى (1.7) مليار جنيه.
الجريدة