الجمعة، 28 أغسطس 2015

والي القضارف: من المهم طي نزاعات الحدود بين السودان وأثيوبيا نهائيا

قال والي القضارف ميرغني صالح إنه من المهم إعادة ترسيم الحدود بين السودان وأثيوبيا لطي ملف النزاعات الحدودية نهائيا، حيث يستولي مزارعون أثيوبيون على أراضي "الفشقة" الشديدة الخصوبة.
JPEG - 33.6 كيلوبايت
ديسالين والبشير
ورغم قرارات سياسية وفنية على مستوى قيادات البلدين بإعادة ترسيم الحدود إلا أن طي ملف أراضي "الفشقة" يواجه بمقاومة جهات معارضة للنظام الأثيوبي، حيث اتهم إيالي جامسي عن أحزاب "الائتلاف من أجل الوحدة والديمقراطية" المعارض بأثيوبيا، في مايو الماضي، الحزب الحاكم بالتنازل عن أراضٍ أثيوبية لصالح السودان.
وكلف الرئيس عمر البشير ورئيس الوزراء الأثيوبي هايلي ماريام ديسالين، لدى لقاء جمعهما بالخرطوم في نوفمبر 2014 وزيري خارجية البلدين لتحديد مواقيت لاستئناف عمليات ترسيم الحدود بين البلدين، بعد توفقها منذ رحيل رئيس الوزراء الأثيوبي السابق ملس زيناوي.
وقبلها توصلت اجتماعات اللجنة المشتركة السودانية الإثيوبية، في ديسمبر 2013، إلى اتفاق يقضي بإعادة منطقة "الفشقة" الحدودية بولاية القضارف للسودان، حيث يستولي مزارعون أثيوبيون على 44 كلم من أراضي المنطقة.
وأكد والى القضارف ميرغني صالح لدى لقائه وفد اتحادي زائر للولاية من منسقية الشرطة الشعبية والمجتمعية، الجمعة، أهمية إعادة ترسيم الحدود بين السودان وأثيوبيا لطي ملف النزاعات على الحدود نهائيا.
وأشار الوالي إلى أهمية الأطواف العسكرية المشتركة لتأمين الحدود بين الدولتين، وأمتدح الدور الكبير والمقدر الذي تطلع به الشرطة الشعبية والمجتمعية لحماية الحدود.
وتشير "سودان تربيون" إلى أن مساحة منطقة "الفشقة" الواقعة بولاية القضارف تبلغ نحو 250 كلم مربعاً، ويشقها نهر "باسلام" إلى جانب نهري "ستيت وعطبرة"، كما توجد بها أراضٍ زراعية خصبة تصل مساحتها إلى 600 ألف فدان.
سودان تربيون