الجمعة، 28 أغسطس، 2015

الطريجي يواصل ملاحقة التسيب الأمني في المطار: أفيدوني عن المغادرين بجوازات سفر كويتية لا تخصهم ؟



واصل النائب الدكتور عبدالله الطريجي تحركا يستهدف ملاحقة التسيب الأمني في المنافذ الذي أعلن عنه في مؤتمر صحافي في وقت سابق ودفع بأسئلة إلى نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد طلب فيها إفادته عن أسماء متهمين عراقيين استخدما جوازات كويتية وغادرا البلاد عبر منفذ المطار بتاريخ 19 أغسطس الجاري إلى دولة خليجية ومن ثم إلى كوالالمبور ومن ثم كوريا إلى أن وصلا إلى نيوزيلندا وما إذا كان هذان المتهمان مطلوبين للجهات الأمنية.

وطلب الطريجي تزويده كذلك بأسماء المواطنين الكويتيين اللذين استخدم الهاربان العراقيان جوازات سفرهما، مستفسرا عما إذا كان هناك بلاغ منهما يفيد بأن جوازيهما قد فقدا طالبا كذلك صورة عن البلاغ إن وجد، ومتسائلا عن تحريات إدارة المباحث في إدارة الجنسية والجوازات بشأن هذين الجوازين.

وقال الطريجي في سؤاله أنه 22 أغسطس الجاري كذلك غادر منفذ مطار الكويت ثلاث نساء ورجلان وتم ضبطهم في منفذ مطار إحدى الدول الخليجية بتهمة الوصول بجوازات سفر لمواطنين كويتيين، وأثناء تواجدهم في مطار الدولة الخليجية اختفى أحد المتهمين وبعد ضبطه في المطار اتضح بأنه أجرى اتصالا مع شخص آخر حيث عثر على رسالة تطلب منه تمزيق الجوازات، وتبين بأن هناك شخصا قد ساهم بإخراجهم من مطار الكويت وتوصيلهم إلى مطار الدولة الخليجية ومن ثم العودة إلى الكويت، وعليه طلب إفادته عن أسماء هؤلاء المتهمين الخمسة الذين ضبطوا مستفسرا عن كيفية خروجهم من مطار الكويت وعمن ساعدهم في ذلك رغم اختلاف صورهم عن صور أصحاب الجوازات الأصلية، وما إذا كان المواطنون والمواطنات الخمسة أصحاب الجوازات قد قدموا بلاغات تفيد بفقدان جوازاتهم طالبا صورة من تلك البلاغات إن وجدت.

وطلب تزويده بأسماء المتهمين والمتهمات الهاربين من الكويت بجوازات مزورة وبأسباب هروبهم وما إذا كان من بينهم من هو مطلوب أمنيا، وكذلك تزويده باسم المشتبه به الذي رافق المتهمين وأوصلهم إلى مطار الدولة الخليجية.

وتابع الطريجي سؤاله أنه بتاريخ 25 أغسطس الجاري كذلك تم ضبط مواطن في مطار إحدى الدول الخليجية بعد عودته من دولة أوروبية بناء على معلومات تفيد بمغادرته منفذ مطار الكويت برفقة وافد غادر معه بجواز سفر يعود لمواطن كويتي آخر واعترف المقبوض عليه بصحة معلومات مباحث الدولة الخليجية بتهريبه ذلك الوافد بجواز سفر مواطن آخر، وعليه طلب إفادته عن اسم هذا المواطن المقبوض عليه واسم الوافد الهارب من الكويت، واسم المواطن صاحب الجواز المستخدم بالهروب وما إذا كان يوجد بلاغ من المواطن عن فقدان جواز سفره وصورة عن هذا البلاغ إن وجد.

وقال الطريجي إن فترة مدير عام أمن المطار تجاوزت سبعة و ثلاثين عاما وتم نقله من عدد القطاعات بناء على توصيات المسؤولين متسائلا إن كان يعقل أن يكافأ بمنصب مدير عام أمن المطار ويسند إليه منصب رئيس مجلس إدارة اتحاد الشرطة والتي تعادل منصب مدير عام في ظل وجود كفاءات شابة لم يسند لها أي منصب، وهل يوجد لديه القدرة والوقت لإدارة قطاعين مهمين في نفس الوقت في ظل الظروف الأمنية التي تعيشها الكويت.

وفي موضوع آخر سأل الطريجي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية إن كان قد تم حجز أربع حاويات بتهمة الاشتباه بتاريخ 15 يوليو الماضي في ميناء الشويخ طالبا معرفة نوعية حمولة هذه الحاويات واسم الشركة وصورة من البيان الجمركي واسم المفتش الذي قام بحجز الحاويات، إن كان الخبر صحيحا ومستفسرا إن كان قد تم الإفراج عنها دون علم المفتش في الثلاثين من ذات الشهر وطالبا معرفة اسم من قام بعمل الإفراج.

واستفسر إن كان قد حصلت مشادة بين المفتش الذي قام بحجز الحاويات وبعض المسؤولين في الجمارك، وما إذا كان قد تم نقل هذا المفتش الجمركي بتاريخ 25 من أغسطس الجاري إلى مقر عمل آخر كعقوبة تأديبية له متسائلا كذلك عن مبررات النقل وهل تم عمل تحقيق إداري قبل النقل وصورة عن قرار النقل.

الراي